أكاديمي روسي لـ”عربي21″: أوروبا المتضرر الوحيد من الحرب

فريق التحرير
2022-03-19T15:00:39+03:00
أخبار
فريق التحرير19 مارس 2022آخر تحديث : السبت 19 مارس 2022 - 3:00 مساءً
أكاديمي روسي لـ”عربي21″: أوروبا المتضرر الوحيد من الحرب

قال رئيس المركز الثقافي الروسي العربي مسلم شعيتو، إنه “سيكون هناك عالم جديد واضح بانقساماته، وتمييزه بين الغرب وروسيا، بعد انتهاء الحرب الأوكرانية”، مؤكدا أن “أوروبا ستفعل ذلك”. أن تكون الضحية الوحيدة في هذه الحرب، بينما ستستفيد الولايات المتحدة مما يحدث، نتيجة لإضعاف أوروبا، لكن موسكو ستمد يد العون لاحقًا إلى أوروبا لإنقاذها من هذه الأزمة “.

وأضاف، في حديث خاص لـ “الضيف العربي 21″، أن “العملية العسكرية في أوكرانيا زادت من شعبية بوتين”، مشيرًا إلى أن “70 بالمائة من الشعب الروسي يؤيدون هذه العملية، بينما 30 بالمائة الآخرون يأملون بخيارات سياسية أخرى. ” دبلوماسية أو اقتصادية.

قال شيتو، الخبير في الشؤون الروسية والعلاقات الدولية، “لن تكون هناك فرص لنجاح المفاوضات ما دامت الولايات المتحدة تعلن أنها ستقدم السلاح والدعم المالي لأوكرانيا، والقيادة الأوكرانية متوهمة بأنها يمكن أن يغير ميزان القوى “، مضيفًا:” الحرب لن تنتهي “. ما لم توافق كييف على الشروط التي طرحتها موسكو “.

فيما يلي نص المقابلة الحصرية مع ضيف العرب 21:

كيف ترون العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا اليوم بعد 23 يوما من انطلاقها؟

العملية العسكرية الروسية مفروضة من خلال الأهداف التي حددتها القيادة الروسية على وجه الخصوص، والتي تسمى “عملية دونباس الدفاعية” من الهجمات الإرهابية المتمثلة في تنظيمي “آيدار” و “آزوف” وغيرها، وهذه الهجمات مستمرة. لمدة 8 سنوات حتى الآن.

قررت القيادة الروسية القيام بعملية محدودة في مناطق محددة في أوكرانيا، حيث بدأت العملية باستهداف كل البنى التحتية العسكرية، وخاصة المطارات، ومنظومة الدفاع الجوي، ثم تقدمت تدريجياً وتصاعدت حتى تم تطويق هذه المجموعات في بعض المدن، بما في ذلك ماريوبول وخاركيف وسومي والمناطق المتاخمة لدونتسك ولوغانسك.

العملية العسكرية تسير بخطى تقلق الإعلام الغربي الذي بدأ يصوره ببهجة وكأنه فشل للقوات الروسية. بينما نقوم بعملية محددة وفق ما أعلنته القيادة الروسية، وليس حسب ما يقترحه المحللون ووسائل الإعلام الغربية ومعها “الإعلام العربي التابع”.

هل صحيح أن هناك رفض شعبي كبير داخل روسيا لهذه “العملية الخاصة الروسية”؟

لا صحة لهذا القول وهذه المعلومة، وأنا في مدينة يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة، والذين يتظاهرون مرة في الأسبوع يوم السبت عددهم ألف شخص، وعليكم أن تحسبوا النسبة.

لكن هناك تقارير تؤكد حدوث العديد من الاعتقالات والقيود ضد بعض المعارضين الروس لهذه العملية العسكرية؟

كلها تقارير إعلامية. أوضحت هذه الفترة على وجه الخصوص أبشع نموذج في تاريخ الكذب وتغيير الحقائق وعكس المواقف ؛ يصورون الضحايا في دونيتسك ويقولون إنهم في كييف، ويظهرون صورة الفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي تتحدى الجندي الإسرائيلي كمقاومة للجندي الروسي في كييف، ويعرضون صورًا لامرأة روسية تدافع عن زابوروجي النووي. المفاعلات وكأنها قصفتها. لقد أثبتت وسائل الإعلام أنها كاذبة، فهي تشوه الحقائق، وتلتزم بالقرارات الأمريكية والغربية التي تدعو إلى النازية والقتل وسفك الدماء.

إلى أي مدى نجح الإعلام الروسي في مواجهة آلة الإعلام الغربي؟

لم تنجح وسائل الإعلام الروسية في هذه المواجهة، لأن المكانة مختلفة. فالاعلام الغربي والعربي يعتمد على الكذب وعكس الوقائع، والاعلام الروسي في موقف رجعي وليس لديه القدرة على اتباع هذا الاسلوب في التعامل. قيم المثليين والفوضى الخلاقة وصدام الحضارات بقيادة الولايات المتحدة، في مواجهة القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية، ومقاومة المثلية الجنسية بقيادة روسيا ؛ لا تستطيع روسيا أن تتحمل أعمال الهدم والقتل والدمار. الهدم سهل جدا لكن البناء صعب وهذه خريطة العالم الجديدة.

هل يفهم من كلامك أن هذه الحرب لها بعد ديني وأخلاقي؟

نعم، هذه معركة دينية وأخلاقية بكل معنى الكلمة. هذه معركة بين القيم بامتياز، الغرب الذي عمّم الشذوذ الجنسي والفوضى، ودمر المجتمعات، ودخل في صراعات بين القوميات والأديان، إن لم يكن بين الطوائف كما في سوريا، حرض بين القبائل كما في السودان وليبيا. بين الإثنيات كما في العراق ولبنان ويوغوسلافيا وأفغانستان .. هذه ثقافة العدوان ونشر المبادئ التي تدمر الأسرة والأسرة وتدمّر الأديان .. بينما تقف أمامها مبادئ أخرى تتبناها روسيا وهي الإيمان بالقيم والتقاليد والعادات والأديان. خاصة الأرثوذكسية، وهي قريبة جدًا من المفاهيم الإسلامية في الشرق.

كيف تأثرت روسيا اليوم بالعقوبات الغربية التي فرضت عليها؟

هناك تأثير مؤقت سيؤثر سلبًا على الحياة الاجتماعية والاقتصادية الروسية، ولكن على المدى المتوسط ​​ستصبح روسيا دولة مستقلة تمامًا عن كل السلع الغربية، حيث تمتلك كل المقومات لتكون دولة منتجة، سواء من المواد الخام. أو القدرات العلمية أو الخبرات التي تمتلكها مصانعها. ومؤسساتها المختلفة، حيث سينعكس ذلك بشكل أكثر سلبية على أوروبا في المدى القريب ؛ نتيجة تعلق أوروبا بالطاقة والمواد الخام الروسية المنتجة في روسيا.

هل أدت العملية العسكرية في أوكرانيا إلى زيادة أو نقصان شعبية الرئيس بوتين؟

وبالنظر إلى اعتماد الغرب على جميع أساليب التشويه والأكاذيب، كان يُعتقد أن شعبية بوتين ستنخفض، لكن شعبيته زادت ؛ الرأي العام هنا يدعم توجه القيادة الروسية التي تعتقد أن التخلص من المنظمات الإرهابية هو ما سيعيد الحياة ويدعم الاستقرار في منطقتي دونيتسك ولوغانسك اللتين عانتا منذ ثماني سنوات ؛ لم يكن أمام الشعب الروسي من خيار سوى إعالة أبنائه وإخوانهم وأقاربهم بالدم والدين والأخلاق من تلك المناطق. لم يكن هناك خيار آخر سوى دعم هذه العملية العسكرية، التي يؤيدها 70 في المائة من الشعب الروسي، و 30 في المائة لا يعارضونها، لكنهم يأملون في خيارات أخرى سياسية أو دبلوماسية أو اقتصادية.

من أين لك هذه النسب؟

تأتي هذه النسب من شركات الإحصاء الرسمية والخاصة التي تجري إحصاءً شبه يومي، ومن استطلاعات الرأي عبر وسائل الإعلام الروسية، ومن علاقتنا اليومية التي نتواصل فيها مع جميع مكونات الشعب الروسي، سواء من الطبقة العاملة، المثقفين أو المواطنين العاديين أو الطلاب.

ما مدى الدعم والدعم الإقليمي والدولي للعملية العسكرية الروسية؟

إذا أجرينا تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة ؛ هناك 141 دولة تدعم الولايات المتحدة، وهناك ما يقرب من 50 دولة ترفض هذا الاتجاه الأمريكي، وهذا من حيث الأرقام، ولكن من حيث عدد السكان والقيمة الاقتصادية، فإن أكثر من 60 في المائة من سكان العالم مثل الصين، الهند وباكستان وروسيا وإيران وأمريكا الجنوبية وبعض الدول العربية .. وهم يمثلون 60 بالمئة من الكرة الأرضية اقتصاديا وديمغرافيا.

ما هي فرص نجاح المفاوضات الجارية؟

لن تكون هناك فرص للنجاح ما دامت الولايات المتحدة تعلن أنها ستوفر أسلحة ودعمًا ماليًا و “إرهابيًا” لأوكرانيا، وتوهم القيادة الأوكرانية أنها تستطيع تغيير ميزان القوى. هذا وهم، لكنه سيطيل الأزمة ولن يدفع الأوكرانيين نحو مفاوضات جادة وإيجاد حل.

هل تتوقع استمرار هذه العملية العسكرية لفترة طويلة؟

ستستمر العملية العسكرية حتى تتحقق أهدافها السياسية والعسكرية، وهي الأهداف التي تم إعلانها للجميع، سواء للوسطاء أو للقيادة الأوكرانية، وكلها أهداف بسيطة ومحددة، وهي أن تكون أوكرانيا دولة محايدة لا تمتلكها. أسلحة الدمار الشامل، ولا تنتمي إلى الناتو، وأن شبه جزيرة القرم معترف بها كأراضي روسية، للاعتراف والتفاوض بشأن استقلال دونيتسك ولوغانسك، وطرد المنظمات والعصابات الإرهابية التي جاءت من الغرب والعودة إلى بلادهم.

ما حقيقة ما قيل عن طلب روسيا مساعدات اقتصادية وعسكرية من الصين؟

لم تطلب روسيا مساعدات اقتصادية أو عسكرية من الصين. الصين هي التي تشتري السلاح من روسيا، وفي الجانب الاقتصادي هناك اتفاق بين البلدين بخصوص التبادل الاقتصادي بالعملة الوطنية سواء الروسية أو الصينية، بالإضافة إلى بيان وزير الخارجية الصيني الذي قال : “سنشتري كل شيء لا يشتريه الغرب من روسيا”، وبالتالي ستضمن روسيا بيع الأسلحة. تمر جميع بضائعها عبر الصين ودول أخرى.

كيف تتخيل علاقة روسيا بالغرب بعد انتهاء حرب أوكرانيا؟

سيكون هناك عالم جديد واضح بانقساماته، بانقساماته بين الغرب وروسيا، والمتضرر الوحيد سيكون أوروبا، والمستفيد هو الولايات المتحدة نتيجة الضعف السياسي والاقتصادي لأوروبا. ورأي آخر يقول: يجب على روسيا أن تقطع كل العلاقات مع الغرب لأنها تصرفت بشكل غير أخلاقي، وبالتالي يجب أن تعلم ما هي عواقب ذلك.

كيف تتخيلون سيناريو نتائج العملية العسكرية ومن سينتصر منها؟

السيناريو المتوقع هو أن الحرب في أوكرانيا لن تنتهي ما لم توافق أوكرانيا على الشروط التي قدمتها روسيا، عسكرية وسياسية.

رابط مختصر