اضرار الليمون، فوائد الليمون والمزيد عن ثمار الليمون، والفرق بين الليمون الاصفر والليمون الاخضر، نتحدث عنها بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

الآثار الجانبية لليمون

1. تهيج الجهاز الهضمي
عند تناول الليمون على معدة فارغة يؤدي إلى الشعور بالحموضة أو ما يسمى بالحموضة المعوية، وهذا شائع لدى المرضى الذين يعانون من مشاكل في المعدة مثل الارتجاع أو الحموضة الشديدة.
وذلك لأن العضلة الموجودة بين المريء والمعدة لا تنغلق بشكل طبيعي كباقي الأشخاص الأصحاء، فيعود الحمض إلى المريء مرة أخرى ويسبب حرقة في المعدة، لذلك من يريد التخلص من هذه المشكلة يبتعد عن تناول الليمون بكثرة.
2. تآكل الأسنان
الإفراط في تناول الليمون وزيادة ملامسته للأسنان يؤدي إلى تآكل طبقة المينا التي تحمي الأسنان، لذلك يفضل شرب عصير الليمون من خلال ماصة لتقليل ملامسة الأسنان.
من ناحية أخرى، فإن تناول الكثير من الليمون يعرضك لتقرحات الفم، ويؤثر سلبًا على الأغشية المخاطية.
3. تأخير الحيض
شرب عصير الليمون أثناء الدورة الشهرية قد يقلل من كمية النزيف، وقد يتسبب في بعض الأحيان في قطعه أو تأخيره، لكن هذه الآثار لا تزال بحاجة إلى مزيد من البحث والدراسات حول آثار الليمون على الدورة الشهرية.
4. تهيج الجلد
إن وضع الليمون على الجلد وتعريضه للشمس فورًا يسبب تهيجًا وحرقًا واحمرارًا، وهذا مؤلم، وتظهر بعض البقع البنية على الجلد، ويؤدي إلى الجفاف بسبب ذلك.
5. إدرار البول والجفاف
في حالات نادرة، قد يؤدي الإفراط في شرب الماء والليمون إلى إدرار البول بشكل متكرر.
يحتوي الليمون على نسبة عالية من حمض الأسكوربيك المعروف بخصائصه المدرة للبول، مما يعني أنه يزيد من إنتاج البول في الكلى، مما يساعد الجسم على التخلص من السوائل الزائدة والصوديوم بشكل أسرع.
6. إثارة الغثيان والقيء
يحتوي الليمون على فيتامين C، وهو عنصر غذائي مهم، ولكن الكثير منه يسبب مشاكل صحية، مثل الغثيان والقيء واضطرابات المعدة.
والسبب في ذلك أن جسم الإنسان لا يستطيع امتصاص كميات كبيرة من هذا الفيتامين، فتندفع الكمية الزائدة منه إلى الأمعاء مسببة الغثيان، وتشنجات البطن، والإسهال.
7. تكوين حصوات الكلى
يستخدم قشر الليمون على نطاق واسع في الطبخ، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى تكون حصوات الكلى، وذلك لاحتوائه على الأوكسالات التي تتحول إلى بلورات داخل الجسم وتمنع امتصاص الكالسيوم، مما يتسبب في تكون حصوات الكلى.
8. زيادة الحديد في الدم
نعلم أن فيتامين سي يشجع امتصاص الحديد في الجسم، ولكن زيادة مستويات الحديد في الدم تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.
وذلك لأن الجسم لا يستطيع التخلص من كمية الحديد الزائدة التي تدخله، لذلك يخزنها في الكبد وعضلة القلب والغدد الصماء، بالإضافة إلى الخصيتين عند الرجال.
9. تكرار نوبات الصداع النصفي
اتضح أن تناول كميات كبيرة من الليمون يمكن أن يسبب نوبات الصداع النصفي المزعجة.
والسبب وراء هذه الحالة هو الحمض الأميني المعروف بالثيامين الموجود في الليمون بكميات ضخمة، وهذا الحمض مسؤول عن التدفق المفاجئ للدم إلى المخ والذي بدوره يسبب الصداع النصفي.

فوائد الليمون

1- مفيد لصحة القلب والشرايين
يساعد تناول عصير الليمون في مكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك لغناه بالبوتاسيوم المهم لصحة الدورة الدموية.
يساعد البوتاسيوم في تنظيم مستويات ضغط الدم ويحفز الجسم على الاسترخاء جسديًا وعقليًا، كما يساعد فيتامين سي الموجود في الحمض في الحفاظ على صحة القلب.
2- محاربة حصوات الكلى
يحتوي الليمون على حامض الستريك بتركيزات تفوق الأنواع الأخرى من الحمضيات مثل الجريب فروت والبرتقال، وهذا الحمض يساعد على منع تكوين وتبلور حصوات الكلى.
3- علاج الندبات والعلامات
نظرًا لخصائصه التي تعمل على تفتيح البشرة، فإن استخدام القليل من عصير الليمون الطازج على الندبات أو ندبات حب الشباب قد يساعد في تلاشي هذه العلامات الداكنة بمرور الوقت.
فقط ضعي القليل من عصير الليمون على الندبة واتركيه لمدة 5 دقائق، ثم اغسلي المكان جيدًا بعد ذلك.
4- محاربة أمراض الجهاز التنفسي
تساعد ثمار الحمضيات الصفراء في علاج مشاكل الجهاز التنفسي المختلفة، بما في ذلك صعوبات التنفس ونوبات الربو المزعجة، وذلك بسبب غناها بفيتامين C المهم لصحة الجهاز المناعي والجهاز التنفسي.
يعتبر الليمون أيضًا علاجًا طبيعيًا مهمًا لالتهاب الحلق بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا.
5- علاج الذرة
يساعد عصير الليمون على تفتيت النسيج عند وضعه موضعياً وبشكل منتظم، خاصةً الصلبة منها، ولهذا السبب نفسه، يساعد الحمض أيضًا بشكل كبير في تفتيت حصوات المرارة.
6- تعزيز امتصاص الحديد
يساعد تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي مع الأطعمة الغنية بالحديد على تحسين امتصاص الحديد من هذه الأطعمة وتحسين قدرة الجسم على الاستفادة منه، لذا فإن استخدام الحمض باعتدال أثناء تحضير الطعام يساعد في مكافحة فقر الدم.

المزيد عن الليمون

الليمون، المعروف علميًا باسم (الليمون الحامض)، هو أحد أكثر أنواع الحمضيات شيوعًا، ولا يؤكل عادة كفاكهة كاملة ؛ حيث أن طعمه لاذع للغاية، لذلك فهو يستخدم لتزيين الطعام أو يستخدم عصيره لإضافة نكهة حامضة للطعام، كما يحتوي الليمون على كميات عالية من الألياف وفيتامين سي، والجدير بالذكر أن الماء يشكل 89٪ من محتوى الليمون بالإضافة إلى أنه يحتوي على العديد من المركبات النباتية والمعادن والزيوت الأساسية.

الفرق بين الليمون الأصفر والليمون الأخضر

يوجد العديد من أوجه التشابه بين الليمون الأصفر والليمون الأخضر، وهناك بعض الاختلافات بينهما أيضًا، ومن هذه الاختلافات ما يلي
الاختلافات الجسدية
الفرق الأكثر أهمية بين الليمون الأصفر والأخضر هو المظهر، حيث يظهر كلاهما بلون مختلف، والليمون الأخضر أصغر حجمًا وأكثر تقريبًا من الليمون الأصفر.
الاختلاف في الذوق
يميل طعم الليمون الأصفر إلى أن يكون حلوًا بعض الشيء، بينما يميل الليمون الأخضر إلى أن يكون مرًا، لذلك فهو أكثر حمضية من الأصفر، وذلك لتغطية جانب الطعم المر به، ولكن في النهاية قضية الاختلاف في الذوق يرجع إلى الذوق الشخصي.