حصل موقع عربي 21 على وثائق رسمية في قضية فساد أدت إلى عزل وكيل في النيابة العامة المصرية من منصبه، بعد أيام فقط من تعيينه.

وتظهر الوثائق تورط وكيل في النيابة في قضايا فساد أثناء عمله ضابط شرطة.

وبحسب الوثائق، فإن اسم النائب العام هو “AHMK”، ووصلت مذكرة إلى التفتيش القضائي للنيابة العامة تفيد بإحالته للتحقيق أثناء عمله مع الشرطة لتورطه في ضبط أموال سجين “. تاجر مخدرات “خلال مهمة ترحيله من السجن.

وصلت المذكرة إلى التفتيش القضائي، بعد أيام قليلة من صدور القرار الجمهوري الرسمي بتعيينه نائباً عاماً ونشر القرار في الجريدة الرسمية. قرار فصله.

النائب العام الذي أطيح به، تخرج من كلية الشرطة في 19 تموز 2017 برتبة ملازم ثم ملازم أول، ثم رقي إلى رتبة نقيب شرطة اعتباراً من 19 تموز 2021.

في 22 سبتمبر 2021، تمت إحالته إلى احتياطي المصلحة العامة بموجب القرار الوزاري رقم 1319 لسنة 2021، بعد إدانته بالحجز، في حال تكليفه بمهمة الترحيل، على ودائع سجين بقيمة وهو 10000 جنيه مع الاحتفاظ بالمبلغ لنفسه في مكتبه وعدم إيداعه في خزائن الموقوفين في الجهة التي يسلم إليها السجين. ما أسماه – سجين أدين بتهريب المخدرات – لشكواه، وإجراء تحقيقات إدارية في الحادث.

اقرأ أيضا:

في 10 نوفمبر 2021، وافق المجلس الأعلى للشرطة على إنهاء خدمته، وتحويل العمل إلى النيابة العامة، اعتبارًا من 11 أكتوبر 2011، وهو تاريخ صدور القرار الجمهوري بتعيينه في وظيفة مساعد. النيابة العامة، وبناءً عليه صدر القرار الوزاري رقم 1534 لسنة 2021 بإنهاء خدمته اعتبارًا من 11 أكتوبر 2021، سيتم تحويله إلى النيابة العامة.

بعد ذلك، وصلت مذكرة إلى دائرة التفتيش القضائي في النيابة العامة بخصوص الإحالة المشار إليها إلى الاحتياطي، وقرر مجلس القضاء الأعلى عدم صلاحيته للعمل في النيابة العامة لضلوعه في قضية فساد، و كان الاختيار بين الاستقالة أو الفصل المباشر بغير المسار التأديبي.

وقال المحامي البدوي مصطفى علوان، ممثلاً عن المدعي العام المتهم، إن الأخير قرر رفع قضيتين لاستئناف وإلغاء قرار الإحالة إلى الاحتياطي، وقرار الاستقالة من الشرطة أمام المحكمة الإدارية لرئاسة النيابة. الجمهورية، وهي المختصة بالنظر في الأمر.

وتابع، أنه خلال تداول الدعاوى المشار إليها، قدمت الشؤون القانونية بوزارة الداخلية مذكرة أسباب بإحالة الضابط المذكور إلى الاحتياطي، وقررت أن الضابط أثناء عمله في دائرة شرطة التجمع الأول هو: كلف بمهمة إلى سجن النهضة لاستقبال السجناء هناك، وأنه فوجئ بوجود سجين إضافي لم يكن مدرجاً في دفتر الأحوال. وطلب السجن من إدارة السجن إيضاح الأمر، التي قررت أن رئيسه المباشر يعلم ذلك وأرفق مع السجين مظروفًا يحتوي على مبلغ 10.000 جنيه لتقديمه إلى مأمور الإدارة أثناء تسليم السجين في مهمة الإبعاد.

وتابع أن “الضابط بعد عودته من البعثة كان مصمما على إثبات المبلغ في دفتر الدائرة، لكن المأمور رفض، مدعيا أنه لم يثبت في دفتر السجن، لذلك رفض الضابط تسليم المبلغ، وكان هناك “سوء نية” متعمد ضده في الحادث “.

وأشار المحامي إلى أن موكله “اكتشف واقعة فساد تورط فيها قادة أمنيون كبار في السجن من خلال الحصول على أموال من السجناء، وأمور أخرى مقابل تقديم خدمات وأمور أخرى داخل السجن، وأن الإساءة وصلت إليه لأنه اكتشف هذه الجريمة وتلك الرشاوى المالية “.