تأكيد أممي بتشكيل البرلمان لجنة “دستورية”.. ما مصير باشاغا؟

فريق التحرير
2022-03-21T21:56:02+03:00
أخبار
فريق التحرير21 مارس 2022آخر تحديث : الإثنين 21 مارس 2022 - 9:56 مساءً
تأكيد أممي بتشكيل البرلمان لجنة “دستورية”.. ما مصير باشاغا؟

أثارت تأكيدات مستشارة الأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني ويليامز، بأن البرلمان الليبي قد شكل بالفعل لجنة لتطبيق القاعدة الدستورية للانتخابات، بعض التساؤلات حول مصير حكومة البرلمان برئاسة فتحي باشاغا.

وقال وليامز إن “مجلس النواب شكل لجنة وسيقوم بإرسال الأسماء يوم الاثنين أو الثلاثاء لبدء الجلسات بين لجنتي البرلمان ومجلس الدولة من أجل تحديد إطار زمني واضح للانتخابات بدستور حاسم. وأن البعثة تبذل قصارى جهدها لمنع أي اشتباك مسلح في البلاد “.

وحول مصير حكومة باشاغا بعد تشكيل لجنة برلمانية، قالت المسؤولة الأممية: “ليس من مسؤولية أو دور بعثة الأمم المتحدة الاعتراف أو عدم الاعتراف بأي حكومة”، بحسب مقابلة معها على ” تطبيق Club House “.

هل يسحب البرلمان دعمه لحكومة باشاغا وينتقل إلى مرحلة الانتخابات؟ هل تنجح لجنة الغرفتين في حسم قاعدة دستورية؟

تنشيط حكومة الباشاغا

من جهته قال عضو لجنة اعداد القاعدة الدستورية في مجلس الدولة الليبي محمد الهادي ان “هذه الخطوة من قبل مجلس النواب ورئيسه عقيلة صالح لا تعتبرها تراجعا وانما تهدف الى” إرسال رسالة مفادها أن المجلس يمضي قدما في التعديل الدستوري الثاني عشر بمشاركة مجلس الدولة “.

وأوضح في تصريحات لـ “عربي 21”: “مجلس الدولة ينتظر معرفة تشكيل اللجنة وأعضائها وعلى أساس ما تقوم عليه، لكنني شخصيا أتوقع أن عقيلة صالح بهذه الخطوة تريد تخفيف الضغط. عليه، سواء من الخارج أو من الداخل، ويحاول التظاهر بأنه لا يعرقله، بل سيستمر من أجل إحياء الحكومة “. باشاغا “بحسب تقديراته.

نتائج إيجابية

فيما أكدت عضو مجلس النواب الليبي عائشة التبليقي أن “مجلس النواب قرر تشكيل لجنة لتطبيق القاعدة الدستورية حتى لا يعرقل أي مشروع من شأنه إنهاء الأزمة، وأن المشاركة بين المجلس. النواب والدولة على القاعدة الدستورية ليست جديدة، بل هي إحدى نتائج الاتفاق السياسي والمؤتمرات “. التي حدثت في العديد من البلدان الإقليمية والأوروبية.

وأضافت في تصريح لـ “عربي 21”: “الاتفاق بين المجلسين سيكون له نتائج إيجابية وسيدعم حكومة الاستقرار برئاسة فتحي باشاغا، ومن أهدافها الوصول إلى الانتخابات، خاصة أن مجلس النواب مع الجميع. المبادرات الهادفة الى التقريب بين الامة “على حد تعبيرها.

مبادرة ستيفاني

وقال عيسى التويجر نائب رئيس حزب العمل الوطني الليبي (مستقل) إن “الخطوة جاءت نتيجة ضغوط دولية جعلت البرلمان خاضعا لتطبيق مبادرة ستيفاني وهي استراتيجية معروفة لل رئيس مجلس النواب عقيلة صالح الذي ينحني على العاصفة ويتظاهر بالخضوع للتوافق ليعود لاحقا ويفسد تنفيذه “.

وأضاف في تصريح خاص لـ “عربي 21”: “أما بالنسبة لحكومة باشاغا، فقد كانت المسؤولة الأممية واضحة وشددت مرارًا وتكرارًا على أنها غير معنية بالمسار التنفيذي وليست في طور دعم حكومة على حساب آخر بل يركز على العملية الانتخابية بعد صياغة قاعدة دستورية من خلال لجنتي البرلمان ومجلس الدولة “.

الفشل والصدام

من جهة أخرى، أشارت عضوة الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور الليبي نادية عمران إلى أن “البعثة ما زالت تصر على اتباع نفس النهج تجاه الأزمة الليبية وتتعرض لضغوط من بعض الدول، وهو أمر غير مقبول”. ندرك جيدًا أنه لن يكون هناك إجماع وأن هذا التوافق مع المجلسين لن يؤدي إلا إلى تعميق الأزمة “. إضاعة الوقت. ”

وتابعت لـ “عربي 21”: “سبق تشكيل عدة لجان مشتركة بين مجلس النواب والدولة بشأن التوافق على القاعدة الدستورية، مع استمرار المهمة في تجاهل مسودة الدستور رغم إدراكها أنها تشكل حلاً قابلاً للتطبيق الأزمة الليبية .. الدستورية كما حدث في الإجماع الهش السابق الذي سقط في المواجهة الأولى، حسب رأيها.

وأضافت: “يجب التأكيد على أن التوافق لا يقتصر على مجلس النواب والدولة، بل يمتد إلى أطراف أخرى لها سيطرة عسكرية وتسيطر على المشهد من بعيد، ولا يمكن للبرلمان والدولة تجاهلها”.

رابط مختصر