ترقب لنتائج دستورية سوريا.. هل نجحت المعارضة بإدارة الملف؟

فريق التحرير
2022-03-23T16:32:56+03:00
أخبار
فريق التحرير23 مارس 2022آخر تحديث : الأربعاء 23 مارس 2022 - 4:32 مساءً
ترقب لنتائج دستورية سوريا.. هل نجحت المعارضة بإدارة الملف؟

وينتظر السوريون نتائج الجولة السابعة لاجتماعات اللجنة الدستورية السورية بإشراف الأمم المتحدة رغم فشل الجولات الست الماضية وفشلهم في التوصل إلى توافق بين وفدي المعارضة والسوريين. النظام الحاكم.

وشهدت الجولة السابعة انسحاب أحد أعضاء وفد المعارضة في اليوم الأول من بدء الاجتماعات، رافضا نهج المبعوث الأممي غير بيدرسن “خطوة خطوة”، فيما قدمت المعارضة مسودة دستورية تتعلق بـ مبدأ “أسس إدارة الدولة”.

بعد دخول “الثورة السورية” عامها الثاني عشر، يعتقد المعارضون السوريون أن هيئات المعارضة لم تنجح في إدارة جميع الملفات لعدة أسباب أبرزها الانقسامات داخل تشكيلاتها والبعد عن الشارع السوري.

القيادة في الشوارع

قال الكاتب والصحفي السوري فراس علاوي، إن أداء المعارضة السورية طيلة سنوات الثورة “لم يرق إلى حجم وتضحيات السوريين”، مشيرا إلى أن الشارع السوري منذ اليوم الأول شهد تضحيات. سقف المطالب أعلى من سقف المعارضة.

وأوضح لـ “عربي 21” أن المعارضة السورية لم تنجح قط في قيادة الشارع، مؤكدًا أن المعارضة السورية، في بداية الثورة، “فوجئت بقوة انطلاق الثورة وتوسعها وارتفاع مستوى انتشارها. حفز.”

وأشار إلى أن أبرز دور سلبي للمعارضة السورية كان خلال “فترة المال السياسي”، خاصة وأن “المعارضة كانت تسير خلف الشارع السوري وليس أمامه، مما جعله حجر عثرة في طريق”. الثورة السورية “على حد تعبيره.

المعارضة دخلت في مسارات بعيدة عن الحل

بدوره، اعتبر الناشط السياسي عبد الكريم العمر أن المعارضة السورية لم تأخذ الشعب السوري بعين الاعتبار في جميع مراحل تطورها حتى اليوم، إذ دخلت في صراعات دول المنطقة، وربطتها. العلاقة مع حليف واحد، وكذلك الخلافات بين تياراتها ونخبها.

وأشار في حديثه لـ “عربي 21” إلى أن المعارضة دخلت في مسارات متعددة بعيدة عن المسار الأساسي للحل في سوريا، متمثلة في “إعلان جنيف 1” وقرار الأمم المتحدة رقم 2254، حيث شاركت في “أستانا”. و “سوتشي” و “اللجنة الدستورية”، كلها مسارات صنعتها روسيا رغم الرفض الشعبي لها.

وشدد على أن انقسام المعارضة عبء إضافي على السوريين، لأن ضعف المعارضة لم يقنع العالم باحترام قضية السوريين، بل تخلى عنها الجميع بسبب الانقسامات.

معارضة عسكرية

وحول أداء المعارضة العسكرية، قال أحمد رحال، المحلل الاستراتيجي والضابط المنشق عن قوات النظام السوري، إن أداء الحراك العسكري في بداية الثورة السورية لا يمكن الخلط بينه وبين أداء الجهات العسكرية المهيمنة في سوريا. في الوقت الحاضر.

وأشار إلى أن أداء المعارضة العسكرية تراجع خلال 2013، بعد دخول التنظيمات الجهادية التي عملت على التهام الفصائل الثورية، موضحًا أن سقوط مدينة حلب كان علامة فارقة في تاريخ الحراك العسكري في سوريا.

وأضاف في حواره مع عربي 21: “بعد سقوط حلب بدأت المعارضة العسكرية تفقد البوصلة العسكرية والثورية، ثم شكلت الجيش الوطني السوري الذي لا علاقة له بالعمل الثوري والعسكري. لمؤتمرات مثل أستانا وغيرها، مما تسبب في خسارة مساحة كبيرة من الأراضي الخاضعة لسيطرة المعارضة “. .

ونبه إلى وجود انقسام بين الجناح العسكري والسياسي في الثورة السورية “مما أدى إلى فقدان البوصلة والأهداف، خاصة وأن جميع المؤسسات السياسية تخضع للسلطة العسكرية سواء المجالس المحلية أو الحكومة المؤقتة وحتى الائتلاف الوطني “.

وشدد على أن “الشعب والمقاتلين السوريين فعلوا أكثر مما هو مطلوب منهم، لكن عدم وجود قيادة جديرة أدى إلى انهيار الحراك العسكري”.

ماذا يتضمن القرار 2254؟

تضمن قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي قدمته الولايات المتحدة الأمريكية، 16 مادة تضمنت وقفاً دائماً لإطلاق النار من خلال جهود دول ذات نفوذ على النظام السوري والمعارضة، وفق خطة تنفيذية لعملية سلام تشمل التشكيل. هيئة حاكمة انتقالية شاملة في غضون ستة أشهر، وإجراء انتخابات في غضون 18 شهرًا. بعد شهر من صياغة دستور جديد لا يقوم على أسس طائفية بإشراف ورقابة الأمم المتحدة.

تضمن القرار إجراءات بناء الثقة بين الأطراف المتصارعة، مثل فتح ممرات إنسانية، والسماح للمنظمات الإنسانية بالوصول السريع والآمن إلى جميع أنحاء سوريا، والإفراج عن المعتقلين بشكل تعسفي، وخاصة النساء والأطفال.

وطالب كافة الأطراف بوقف شن أي هجمات ضد المدنيين والمرافق الحيوية والطبية وفرق العمل الإنساني، وعودة النازحين إلى ديارهم، وإعادة تأهيل المناطق المتضررة، وتقديم المساعدة للدول المضيفة للاجئين.

كما طالب بتقديم تقرير سريع خلال شهر واحد من بدء تنفيذ القرار إلى مجلس الأمن بشأن الالتزام بتنفيذ أحكام القرار 2254.

يشار إلى أن القرار 2254 بني على الأسس التي نصت عليها وثيقة “جنيف 1” التي أعلن عنها البيان الختامي الصادر عن اجتماع “مجموعة العمل من أجل سوريا” في 30 حزيران / يونيو 2012، حيث يشكل القرار الأممي المتفق عليه. مرجع وإطار العمل. لعملية التفاوض الحالية.

رابط مختصر