عززت تصريحات لمسؤولين أميركيين سابقين، لمراسلين وصحف أميركية، رواية الحرس الثوري الإيراني بأن المنشأة التي قصفها في أربيل الأحد الماضي كانت مركز تدريب إسرائيلي للموساد.

وقال الحرس الثوري، الذي قصف المنشأة المجاورة للقنصلية الأمريكية، إنه استهدف “مركزا استراتيجيا” إسرائيليا في شمال العراق.

وقال الحرس الثوري في بيان نُشر على موقعه على الإنترنت “سباه نيوز” إن “المركز الاستراتيجي للتآمر والأعمال الكيدية للصهاينة استُهدف بصواريخ قوية ودقيقة للحرس الثوري الإسلامي”. واضاف ان “اي تكرار لاعتداءات اسرائيل سيقابل برد قاس وحاسم ومدمر”.

نقلت مراسلة نيويورك تايمز للشرق الأوسط، فرناز فاسيحي، عن زميلها مراسل الشؤون الأمنية إريك شميدت، قوله إن مسؤولاً أميركياً رفيعاً مطلعاً أخبره أن المبنى الذي أصابته صواريخ الحرس الثوري الإيراني، تستخدم كمنشأة تدريب إسرائيلية.

وأضافت: “المسؤول قال إن القنصلية الأمريكية لم تكن مستهدفة، لكن الحرس الثوري لا يمانع في الاقتراب منه”.

جديد: قال مسؤول أمريكي كبير اطلع على هجوم أربيل لزملائي إن المبنى الذي أصابته الصواريخ الباليستية للحرس الثوري الإيراني كان بمثابة منشأة تدريب إسرائيلية. وقال المسؤول إن القنصلية الأمريكية لم يتم استهدافها لكن الحرس الثوري الإيراني لا يمانع في أن تكون قريبة.

– فرناز فاسيحي (farnazfassihi)

كما نشرت الصحيفة الأمريكية تقريرًا عن القصف الإيراني لأربيل، ونقلت عن تصريحات مسؤول أمريكي، أثارت نفس الموضوع.

وقالت الصحيفة في تقريرها: “مسؤول أمريكي، نقلاً عن محادثة جرت مع نظيره العراقي، قال إن المنازل التي استهدفت في أربيل، يشتبه في أن خلية الموساد كانت تعمل هناك”.

لكن المراسلة فاسيحي عادت ونقلت عن مسئولة أمريكية كبيرة في إدارة الرئيس جو بايدن نفت إصدارها تصريحات بأن المكان المستهدف في أربيل تابع لإسرائيل، وأكدت أنها تعتقد أن المكان كان منزلا مدنيا، و ليس موقعًا لتدريب الإسرائيليين.

2 / في موضوع آخر تحديث من: نفى مسؤول كبير في إدارة بايدن التعليق السابق لمسؤول أمريكي، قائلاً إن الإدارة تعتقد أن المبنى الذي تعرض للقصف كان سكنًا مدنيًا فقط ولم يكن بمثابة موقع تدريب إسرائيلي.

– فرناز فاسيحي (farnazfassihi)

وكانت الولايات المتحدة قد أدانت الهجوم الإيراني على أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، مؤكدة ضرورة محاسبة المسؤولين عن الهجوم.

قال السفير الأمريكي في العراق ماثيو تولر، الأحد، في بيان نقلته السفارة الأمريكية في بغداد، إن “الولايات المتحدة تدين الهجوم الإجرامي على أهداف مدنية في أربيل”.

اقرأ أيضا:


وأضاف أن “عناصر من النظام الإيراني أعلنت مسؤوليتها عن هذا الهجوم ويجب محاسبتها على هذا الانتهاك الصارخ للسيادة العراقية والهجمات الإرهابية على ممتلكات المدنيين الأبرياء”.