حليف أردوغان يطالب بترحيل السوريين ويتعهد بإعادة اللاجئين

فريق التحرير
2022-04-20T06:15:52+03:00
أخبار
فريق التحرير20 أبريل 2022آخر تحديث : الأربعاء 20 أبريل 2022 - 6:15 صباحًا
حليف أردوغان يطالب بترحيل السوريين ويتعهد بإعادة اللاجئين

اشتدت حدة الخطاب الموجه ضد اللاجئين السوريين في تركيا خلال الأيام الماضية، حيث أدلى مسؤولون من جميع الأحزاب السياسية في البلاد بتصريحات تتعلق بالسوريين.

في خطوة غير معتادة لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، أدلى وزير الداخلية سليمان صويلو بتصريحات صحفية مفادها أن الحكومة التركية تعتزم عدم السماح للاجئين السوريين المقيمين في تركيا بالذهاب إلى بلادهم لقضاء عطلة العيد.

ونشرت وكالة الأناضول التركية خبرًا بعنوان: “تركيا تلغي زيارات العيد لسوريا” قبل التراجع وتعديل العنوان إلى “تركيا تدرس تقييد زيارات العيد لسوريا”.

وعقب تصريحات وزير الداخلية التركي، تلقى عدد من اللاجئين السوريين رسائل تفيد بإلغاء حجزهم لعطلة العيد التي تسمح بها السلطات التركية كل عام لفترة محدودة.

أثارت تصريحات وزير الداخلية التركي قلق عشرات اللاجئين السوريين الذين عبروا الحدود خلال الأيام الماضية، فيما امتنع عشرات آخرون عن التوجه إلى بلادهم خوفًا من منعهم من العودة وإجبارهم على البقاء.

بدوره، تعهد زعيم حزب الحركة القومية التركية دولت بهجلي المتحالف مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بترحيل اللاجئين السوريين الذين يزعجون الأمن العام والمجتمع في تركيا خارج الحدود “بلا رحمة”.

وقال بهجلي خلال لقائه مع الكتلة البرلمانية لحزب الحركة القومية، إن سياسة حزبه واضحة، حيث يرى الحزب الهجرة غير المنظمة على أنها “عملية استيلاء ويجب ترحيل المعتقلين على الفور، ولا يستطيع اللاجئون السوريون حاليا. إلى بلادهم “.

وشدد على أن حزب الحركة القومية سيعمل على إرسال اللاجئين السوريين إلى بلادهم عند إزالة الأسباب التي أدت إلى نزوح السوريين ولجوءهم.

طالب حليف حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا بعدم السماح للسوريين الذين غادروا خلال العطلة إلى مناطق شمال سوريا بالعودة مرة أخرى إلى تركيا، معتبراً أنه “لا داعي لعودة السوريين الذين هم قادرين على السفر لبلدهم خلال فترة العيد، وكل السوريين الذين يساهمون في تنمية الاقتصاد والمجتمع مكانهم فوق رؤوسنا “.

وأضاف: “الضيافة لها فترة محدودة، وعودة السوريين بعد زوال الظروف التي أجبرتهم على مغادرة بلادهم هو مطلبنا الذي لا يتزعزع”.

وتابع: “يجب أن نتحد لحل مشكلة اللاجئين بشكل جذري، واتباع استراتيجية ذكية دون رعاية بيئة محرضة”، مشيرًا إلى أن الأيام الماضية شهدت محاولات استفزازية لتحريض الشارع من خلال مجادلات اللاجئين السوريين، إلا أنه واعتبروها “ألعابًا ماكرة وخطيرة، ومن الواضح أن هناك تأثيرًا واندفاعًا من خارج البلاد في هذا الشأن”.

التطبيع مع الأسد

من جهته، أعلن رئيس حزب “النصر” المعارض في تركيا، أوميت أوزداغ، أنه يعتزم عقد اجتماعات مع النظام السوري لبحث عودة اللاجئين من تركيا إلى بلادهم.

وقال أوزداج على تويتر إن وزير الخارجية التركي الأسبق شكري سينا ​​جوريل، وهو أحد وزراء الحكومة الذين وقعوا اتفاقية “أضنة” مع سوريا عام 1998، انضم إلى حزبه، مشيرا إلى أن الوزير السابق يدعم بقوة التواصل مع السوريين. النظام الحاكم.

رابط مختصر