فوائد زيت النعناع للمناطق الحساسة فوائد زيت النعناع للشعر كيفية استخدام زيت النعناع كل ذلك في هذه الأسطر التالية.

فوائد زيت النعناع للمناطق الحساسة

يساهم زيت النعناع في تحفيز الرغبة الجنسية لدى النساء ويزيد من الشعور بالمتعة عند إقامة العلاقة الحميمة.
يساعد زيت النعناع على تحفيز خلايا النهايات العصبية على الإحساس والإحساس، مما يزيد من الشعور بالمتعة عند النساء عند استخدامه موضعياً.
يزيد زيت النعناع من إفراز الهرمون المسؤول عن زيادة الرغبة الجنسية في المخ عند النساء عند استنشاق زيت النعناع قبل الدخول في علاقة حميمة.
– يمكن استخدام زيت النعناع موضعيًا على الجسم أو الأعضاء التي تستخدم عند النساء للإثارة، حيث يساعد على تحسين تدفق الدم في الأوعية الدموية وزيادة الأكسجين في الأعضاء مما يزيد من نشاطها وفعاليتها ويسهل عملية الاستثارة في النساء أثناء العلاقة.
يجعل زيت النعناع العقل أكثر فاعلية مع الإشارات العصبية المسؤولة عن زيادة الشعور بالرغبة الجنسية والإثارة عند استخدام الزيت موضعياً مع النساء.

دراسات وبحوث عن زيت النعناع

في عام 2012 نشرت جامعة كلايتون بحثًا ودراسة حول دور وأهمية زيت النعناع في تقليل قوة وتأثير الصداع والقيء والغثيان بعد العمليات الجراحية، بما في ذلك الولادة القيصرية. استجابت مجموعة كبيرة من الأمهات لرائحة زيت النعناع في تخفيف الصداع والغثيان بعد الولادة.
نظرًا لأهمية وفوائد زيت النعناع، يحرص الباحثون والعلماء على استخدام زيت النعناع كأقراص وكبسولات ؛ للتأكد من الحصول عليها وكتابتها كوصفة طبية.
سارع الباحثون إلى إدخال زيت النعناع كعنصر أساسي في معجون الأسنان والعلكة لضمان استخدامه من قبل أكبر عدد ممكن من الناس والاستفادة من فوائده الصحية للفم والأسنان واللثة.
هناك أيضًا دراسة حديثة تهدف إلى تحقيق أهمية ودور زيت النعناع في علاج متلازمة القولون العصبي (IBS).

الأشياء التي يجب ألا تلمسها المنطقة الحساسة

1. التشحيم بالنكهة
لا تحاولي استخدام المزلقات المنكهة لأن لها تأثير سلبي على المهبل. لا تعتقدي أن مزلق النعناع والمانجو والفراولة لذيذ، لكن لا ينبغي تطبيق هذه الأنواع على المهبل. لأن المزلقات المنكهة تحتوي على السكر الذي يسبب فرط نمو عدوى الخميرة في المهبل. حتى لو كانت المزلقات خالية من السكر، فهي لا تخلو من التوابل الاصطناعية التي تسبب تهيج وحكة في المهبل. يمكنك فقط استخدام مواد التشحيم التي أساسها الزيت مثل زيت جوز الهند، وهو مكون مثالي لهذا الغرض.
2. ألعاب الجنس
حتى لو قمت بغسل الألعاب الجنسية بالماء والصابون المضاد للبكتيريا، يجب ألا تضع أيًا من هذه الأشياء في المنطقة الحساسة. الاستثناءات الوحيدة لهذه الألعاب هي أنها مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ ولكن يجب تطهيرها تمامًا عند نقطة الغليان للتنظيف.
لأن الألعاب المصنوعة من السيليكون والمطاط والبلاستيك المرن يمكن أن تؤدي إلى روائح كريهة تلتصق بالمهبل.
3. تجنب وضع أي طعام
لا تحاول وضع أي طعام من أي نوع بالقرب من المنطقة الحساسة. قد يبدو للبعض أن وضع القليل من الشوكولاتة أو شراب الكرز فكرة جيدة من الناحية النظرية، لكن لا تحاولي وضع أي شيء لذيذ بالقرب من المهبل لأنه غير فعال لأن وضع الطعام بالقرب من المهبل يسبب عدوى الخميرة. يمكن أن يسبب السكر فرط نمو الخميرة.
4. حوض الاستحمام
تحب بعض النساء استخدام الدش المهبلي لتنظيف المنطقة الحساسة، لكن في الحقيقة هذه الخطوة ليست ضرورية وفي كثير من الحالات تشكل تهديدًا على صحة المهبل. تقول أليسا ديوك، طبيبة أمراض النساء، إن كثرة استخدام الدش المهبلي يؤدي إلى اختلال رهيب في البكتيريا الجيدة داخل المهبل، مما يتسبب في الواقع في الإصابة بالعدوى. إذا كنت قلقة من التهاب المهبل الجرثومي وهذا يدفعك لتنظيف المهبل بالماء والصابون عند الاستحمام، واحرصي على عدم وضع أي صابون قاسي داخل المهبل. أفضل ما يمكنك فعله هو غسل المهبل بالماء فقط لأن المهبل ذاتي التنظيف ولا داعي لأي شيء يبدو أنظف.
5. كريم مرطب
في حالة ترطيب الملابس الداخلية، فإنه يؤثر على المنطقة الحساسة ويوفر لك الظروف المثالية لنمو البكتيريا وتكاثرها. يفضل عدم ترطيب المنطقة الحساسة بانتظام بل تركها لتنظف نفسها. كما يفضل ارتداء الملابس الرياضية التي تزيد من إفراز العرق وبالتالي توجد رطوبة داخلية في المهبل.
6. منظفات قوية
المهبل منطقة حساسة للغاية خاصة عند استخدام المنظفات القوية التي تحتوي على مواد كيميائية تهيج المهبل. لتجنب هذا التهيج، يفضل الابتعاد عن المنظفات القوية أو العطرية واستخدام المنظفات المصممة خصيصًا للبشرة الحساسة.
7. Steam
نعم نقصد هنا تبخير المهبل في المنتجات الصحية والذي أصبح من الاتجاهات السائدة اليوم. يعتمد هذا الاتجاه على الجلوس في نوع معين من المنتجعات الصحية بملابس داخلية معينة والجلوس على الكراسي التي تُزرع فيها مجموعة من الأعشاب، والتي يخرج منها البخار ويصبح البخار في الأسفل. هذه طريقة علاج دافئة تعطي شعورًا جيدًا وتعزز تدفق الدم إلى المنطقة، ولكن يمكن أن تحدث بعض الحروق أو التهيج. لذلك يجب استخدام البخار بحذر شديد والتأكد من فاعلية هذه الطريقة.

الفوائد العامة لزيت النعناع

زيت النعناع له القدرة على تهدئة القولون العصبي وانتفاخ البطن وعلاج عسر الهضم والتخلص من تقلصات الأمعاء.
علاج حرقة المعدة والتخلص من الإسهال والغثيان والقدرة على طرد الغازات.
يفيد في التخلص من التوتر والإرهاق، وتحسين الذاكرة والتركيز، وإعطاء الجسم النشاط والحيوية.
يخفف من غثيان الصباح.
يساعد في علاج التهابات الفم، ويقوي اللثة، ويحارب البكتيريا في الفم.
لزيت النعناع دور قوي في علاج أمراض الجهاز التنفسي، ويعمل على علاج التهابات الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية والأنفلونزا وأمراض أخرى.
يفيد في تقليل السعال وتذويب البلغم، لذلك فهو يستخدم لتنقية الصدر والممرات الهوائية.
يستخدم زيت النعناع في علاجات مختلفة، كما أنه يساعد في علاج مشاكل الدورة الشهرية وعلاج عسر الطمث.
يعمل على علاج حروق الشمس.