كيف اعرف انها رؤية من خلال هذا الاقتراح، سنقدم علامات صدق الرؤية وكيف أعرف أنها رؤية. كل هذا في هذه الأسطر التالية.

مفهوم الرؤية

الأحلام هي سلسلة من التخيلات التي تحدث أثناء النوم، وتختلف الأحلام في مدى تماسكها ومنطقها، وهناك العديد من النظريات التي تفسر حدوث الأحلام. يقول سيغموند فرويد أن الأحلام هي وسيلة تلجأ بها الروح لإشباع رغباتها ودوافعها المكبوتة، خاصة تلك التي يصعب تحقيقها في الواقع. في الأحلام يرى الفرد دوافعه وقد تحققت على شكل حدث أو موقف، والقول الشائع بأن الأحلام الجائعة لسوق المعيشة هي أفضل تعبير عن ذلك، ولكن غالبًا ما تكون الرغبات في الحلم مموهة أو مخفية بذلك. أن الحالم نفسه لا يدرك معناها، وبالتالي فإن العديد من الأحلام تبدو خالية من المعنى. المنطق مثل التفكير المجنون، على عكس أحلام اليقظة، وهو أمر منطقي للغاية
ووجدت دراسة الأحلام آثاراً له على ألواح حجرية تعود إلى سومر أقدم حضارة عرفها البشر. اعتقد بعض الشعوب القديمة، مثل الإغريق، أن الأحلام هي بشكل عام هدية من الآلهة لكشف المعلومات للبشر وزرع رسالة معينة في ذهن الشخص النائم.

أنواع الرؤى

ينقسم ما يراه النائم في نومه إلى ثلاثة أقسام، كما قال ذلك الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بقوله “الأحلام ثلاثة ؛ ومنها هذيان الشيطان لحزن ابن آدم، ومنهم من يهتم بالرجل في يقظته، وفي نومه، وفي رؤيته. ستة وأربعون جزءًا من النبوة)، وللرؤية ثلاثة أنواع، وهي كالتالي
النوع الأول الرؤية الجيدة ؛ وهي من عند الله تعالى، واعتبرها النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – من أجزاء النبوة. يرى الإنسان فيها ما يحبه، وهو إما أن يبشره بالخير، أو ينذره بالسوء، أو يعين صاحبه ويهديه، ويستحب لمن يرى رؤيا أن يسبح الله – سبحانه وتعالى. عز وجل – عليه، ويعلم به من يحبها.
* النوع الثاني الحلم ؛ إنه من الشيطان، فإن الشيطان يسعى إلى تحزن المؤمن وإخافته، كما أخبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويرى الإنسان فيه ما يكرهه.
النوع الثالث حديث الروح. وتسمى أيضًا حفرة الأحلام، وهي ما يتحدث عنه الإنسان عن نفسه ويفكر فيه قبل النوم مما يجعله يحلم بها، وغالبًا ما تكون أشياء مخزنة في العقل الباطن والذاكرة

ما هي أهم علامات الرؤية –

للرؤية دلائل كثيرة تشير إليها وتميزها عن غيرها. ومن بين هذه العلامات ما يلي
الحلم حقيقي، أي أنه ينبئ بشيء ما في الواقع، أو أنه سيحدث لاحقًا، وسيكون الأمر مطابقًا لما رآه الحالم.
الحلم صحيح، بمعنى أنه ينذر بالخير، أو يحذره من شر سيحدث.
غالبًا ما تكون الرؤية واضحة وملحوظة، بحيث لا توجد فيها أشياء متداخلة وغير مفهومة كما يحدث مع الشخص في الحلم أو الحديث عن النفس.
يتذكر الشخص الرؤية بوضوح شديد ليخبرها لمن يشاء دون أن يتذكر تفاصيلها وأحداثها.
يدل الحلم على بر وصدق صاحبه.
– كما قال رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال

التعامل مع الرؤى

وهدى الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – المسلم إلى طريقة التعامل مع الرؤية الصالحة، وهذا موضح في الآتي
– أن يحمد المسلم الله سبحانه على الحلم.
– أن يروي المسلم لأهله الحلم ويربطه بهم، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم (إذا رأى أحدكم حلما يرضيه فليخبره). .
وأما تعامل المسلم مع الأحلام من الشيطان. وهداه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى ذلك، حيث أتى
– أن يعلم الإنسان أن الحلم من إبليس، وأن الشيطان يهدف إلى حزنه، فيبتعد الإنسان عن الحلم ويتجاهله، ولا يفكر فيه ويقلق عليه كثيرًا.
– أن يستعيذ المسلم بالله -علي- من الشيطان الرجيم، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (وليعوذ بالله من الشيطان).
– أن يستعيذ المسلم بالله -علي- من حلم، لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن حلم يكرهه الإنسان (وليعوذ بالله من شره). .
ينفخ المسلم على يساره ثلاث مرات. ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم (من رأى حلماً يكره شيئاً فلينفخ على يساره ثلاث مرات).
– أن لا يخبر المسلم أحداً عن الحلم.
– أن يغير المسلم الجانب الذي كان ينام عليه عندما حلم.
يقوم المسلم من فراشه ويتوضأ ويصلي ركعتين.

رؤى الأنبياء

أجمع العلماء على أن رؤى الأنبياء آيات من عند الله تعالى، فلما رأى نبي الله إبراهيم – صلى الله عليه وسلم – أنه يذبح ابنه إسماعيل عليه السلام أمره بالإجماع. فأخبر ابنه إسماعيل بما رآه. أعان والده في أمر الله تعالى، ونصحه بما أمره، فلما كاد إبراهيم – صلى الله عليه وسلم – أن يذبح ابنه أخذ السكين ووضعها على رقبة إسماعيل – سلام. صلى الله عليه وسلم – وشرعت في تحريكها، ولكن السكين لم تقطع ولم تفعل فعلها المعتاد بالذبح والتقطيع، وتضحيته بالله – سبحانه – بذبح عظيم رأيته لسيدنا إبراهيم. صلى الله عليه وسلم لم يذبح ابنه إسماعيل عليه السلام.
ويوسف – عليه السلام – له قصة أخرى مع الرؤى. ذكر الله تعالى قصة رؤيته في القرآن الكريم، ووقع تفسيرها بوضوح ووضوح. يخفي تلك الرؤية عن إخوته حتى لا يتآمروا عليه، ومرت الأيام وتغيرت أحوال نبي الله يوسف من حالة إلى أخرى. ثم خرج منها وصار وصيا على خزائن مصر وأحكام أهلها، ثم تحققت رؤيته الأولى عندما جاءه والداه وإخوته ودخلوه وسجدوا أمامه.
كما التقى يوسف عليه السلام ولدين في السجن، وأخبره كل منهما برؤيا رآها، وطلبوا منه أن يشرحها لهم، كما جاء في القرآن الكريم إذا كانت العصافير تأكل منه، ونبلغنا بتفسيره أننا نراكم بين فاعلي الخير “. حيث قال (أسير رفيقي، يسقي أحدكم ربه خمراً، ويصلب الآخر، وتأكل الطيور من رأسه.