كشف تقرير جديد صادر عن فرونت لاين ديفندرز عن المدافعين عن حقوق الإنسان المعرضين للخطر عن حالات جديدة لاختراق هواتف ناشطين أردنيين باستخدام برنامج التجسس “Pegasus”، وهو برنامج لمجموعة “NSO” الإسرائيلية.

أشار التقرير المشترك بين فرونت لاين ديفندرز ومختبر “المواطن في الأردن” إلى أن بعض التجسس “يبدو أنهم عملاء للحكومة الأردنية”، بما في ذلك (MANSAF) و (BLACK IRIS)، وهما ألقاب منحتها المنظمة لـ “مشغلي Pegasus” في الأردن.

وأشار التقرير الذي حصلت عليه مواقع إخبارية محدودة للغاية، من بينها “عربي 21″، إلى أن الجاسوس (منسف) نشط منذ ديسمبر 2018 على الأقل، والثاني (بلاك إيريس)، نشط منذ ديسمبر 2020 على الأقل.

وتطرقت المنظمة في تقريرها إلى حالات اختراق لناشط في الحركة الشعبية الأردنية، وصحفيان معروفان، ومحامي عضو في منتدى الحرية.

احمد نعيمات / عضو الحركة الاردنية

وقالت المنظمة إنه بسبب نشاطه تعرض عضو الحركة الأردنية، أحمد النعيمات، لقضايا مختلفة مع قوات الأمن الأردنية، منها اعتقالات متعددة وفرض حظر على السفر والعمل، في 30 مايو / أيار 2018. وكان النعيمات من بين منظمي ومناصري إضراب عام لرفض مشروع قانون ضريبة الدخل الذي تم رفعه إلى مجلس النواب.

كان نشاط النعيمات مدفوعًا جزئيًا بحادثة مستشفى السلط حيث انتشرت أنباء عن نقص الأكسجين لمرضى COVID-19 في محافظة البلقاء.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن الحادث وقع في قسم يعالج أكثر من 150 مريضًا، وأسفر عن وفاة سبعة مرضى على الأقل. في عام 2020، اعتُقل النعيمات لدى خروجه من المركز الوطني لحقوق الإنسان لتلقي العلاج، والذي زاره لتقديم شكوى ضد سوء معاملته من قبل السلطات الأردنية. ثم أطلق سراحه فيما بعد.

في فبراير 2022، تم القبض على النعيمات مرة أخرى بسبب حكم محكمة صدر ضده فيما يتعلق باحتجاجات المستشفى.

تظهر سجلات هاتف النعيمات أن هاتفه تعرض للاختراق في 28 يناير 2021 من خلال “نقرة صفرية”.

وبحسب المنظمة: “لم نشهد من قبل أي حالات اختراق قسري قبل فبراير 2021. وحتى الآن، هذه أول حالة يشتبه فيها لاختراق قسري”.

المحامي مالك أبو عرابي

مالك أبو عرابي محامٍ في مجال حقوق الإنسان وعضو في الفريق القانوني الذي يدافع عن نقابة المعلمين الأردنيين.

في عام 2021، تم اعتقاله في احتجاجات جرت في الساحة الداخلية (ساحة جمال عبد الناصر) لإحياء الذكرى الرابعة عشرة للربيع العربي في الأردن.

واحتُجز لمدة خمسة أيام قبل الإفراج عنه بكفالة شخصية حتى صدور حكم بالإدانة ضده. وقررت المحكمة تغريمه 100 دينار أردني (128 يورو) لمخالفته قانون الدفاع المتعلق بالوضع الصحي في البلاد. تم اعتقاله عدة مرات بسبب مشاركته في عدة مناسبات.

حددت المنظمة عدة رسائل نصية تم من خلالها اختراق هاتف أبو عرابي:

تم اختراق هاتف ابو عرابي في التواريخ التالية:
في أو حول 2019-08-25
في أو حوالي 26 أغسطس 2019
في أو حول 2019-09-05
في أو حول 2020-03-20
في أو حوالي 16-03-2021
في أو حوالي 17-03-2021
في 2021-03-20 أو قرابة 2021-03-20
في أو حوالي 2021-03-24
في أو حوالي 16 أبريل 2021
في 2021-04-22 أو حواليها
في أو حوالي 2021-04-25
في أو حوالي 2021-04-28
في أو حوالي 2021-05-02
في أو حوالي 2021-05-06
في 2021-05-20 أو حواليها
في أو حوالي 2021-06-06
في أو حوالي 2021-06-11
في أو حوالي 2021-06-27
في أو حوالي 2021-07-01
في أو حوالي 2021-07-04
في أو حوالي 2021-07-09

الصحفية سهير جرادات

سهير جرادات صحفية ومدربة في مجال حقوق الإنسان متخصصة في التحقيقات الاستقصائية والكتابة التحريرية.

حصلت جرادات على جائزة الحسين للصحافة الإبداعية عام 2018. وهي عضو سابق في نقابة الصحفيين الأردنيين وعضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين في بروكسل.

حددت المنظمة رسالة “SMS” على هاتف جرادات تحتوي على رابط لبرنامج التجسس “Pegasus”.

كما حددت المنظمة رسائل “واتس آب” على هاتف جرادات، والتي تنتحل شخصية مستخدم تويتر مناهض للحكومة في الأردن يُدعى “GeneralInspect2”.

المدافعة عن حقوق الإنسان والصحفية AWHRD هي مدافعة أردنية عن حقوق الإنسان وصحفية اختارت عدم الكشف عن هويتها بسبب المخاطر التي قد تواجهها.

تم اختراق هاتفها في الأوقات التالية:
● في 10/03/2021 أو حوالي ذلك الوقت
● في أو حوالي 10-5-2021 في ذلك التاريخ أو قريبًا منه

التجسس في الاردن

كشف تقرير المنظمة أن الحكومة الأردنية استخدمت برامج التجسس لعدد من السنوات، بما في ذلك برنامج التجسس “FinFisher”، الذي تم اكتشافه بواسطة Citizen Lab في ديسمبر 2014. ومع ذلك، لم يتم تحديد أهداف المجتمع المدني من برامج التجسس هذه علنًا في ذلك زمن.

بيغاسوس في الأردن

وقالت المنظمة: “بناءً على فحص الإنترنت ومراقبة خوادم NSO Pegasus في Citizen Lab، نعتقد أن هناك عميلين من Pegasus يركزان بشكل أساسي على التجسس في الأردن”.

وكشف التقرير أن أحد العملاء، الذين نسميهم MANSAF، يبدو أنه يتجسس بشكل أساسي في الأردن، مع عمليات إضافية محدودة في العراق ولبنان والمملكة العربية السعودية.

نعتقد أن MANSAF تعمل منذ ديسمبر 2018، ويبدو أن العميل الآخر، الذي نطلق عليه BLACKIRIS، كان يتجسس بشكل شبه حصري في الأردن، وكان نشطًا منذ ديسمبر 2020 على الأقل. السلطات الأردنية “في الأشهر الأخيرة”، مع أفاد أحد المصادر أنه تم توقيع العقد.

تلقى كل من جرادات وأبو عرابي رسائل نصية (أرقام TKTK و TKTK) تضمنت الروابط إلى المواقع Pegasus والمواقع الإلكترونية التي تطابق مسح الإنترنت الخاص بنا لخوادم Pegasus، ويبدو أن جميعهم مسجّلون بواسطة Dreamhost.

السلطات الأردنية: مستعدون لفتح تحقيق

وكانت السلطات الأردنية قد كشفت عن تعرضها لهجمات إلكترونية، وأكد رئيس المركز الوطني للأمن السيبراني، أحمد ملحم، في مؤتمر صحفي في شباط الماضي، استعداد المركز لإجراء تحليل علمي وشرعي. من الأدلة الرقمية لأي شخص تعرض أو يشتبه في تعرضه لهجوم أو اختراق معقد أو معقد في الأردن، ونخرج بتقرير يدعم أو ينفي.

وأضاف أن البيانات أكدت أن معظم الهجمات الإلكترونية على الأردن العام الماضي جاءت من 40 دولة حول العالم، مؤكدا صعوبة تحديد الدولة التي صدر منها الهجوم، حيث قد يستخدم المهاجم البنية التحتية في أي دولة، وأن واستهدفت الهجمات الشبكة الداخلية وأنظمة التشغيل لعدد من المؤسسات الرسمية والأفراد.

وأوضح ملحم أن الحوادث السيبرانية المسجلة لدى المركز بلغت 897 حادثة خلال عام 2021 بحسب جهات التهديد، 34٪ منها تتعلق بالمستخدمين، و 27٪ من دول أو مجموعات مرتبطة بدول، و 26٪ تتعلق بالجرائم الإلكترونية. و 13٪ لهم علاقة بمنظمات متطرفة أو إرهابية.

ودعا ملحم المواطنين الذين يشعرون بتعرض هواتفهم للاختراق إلى مراجعة المركز، مشيرا إلى عدم وجود ضرر دائم وراء هذه الاختراقات، مؤكدا أن معظم المؤسسات المستهدفة تعتمد على هدف اقتصادي وراء الاختراق.

ملخص تقرير

ويخلص تقرير فرونت لاين ديفندرز إلى القول “وجدنا مرة أخرى أن عميلاً حكوميًا لمجموعة NSO استخدم نظام Pegasus للتجسس على أهداف المجتمع المدني من غير الإرهابيين أو المجرمين”.

“تضيف هذه القضية إلى العدد الكبير من قضايا انتهاك Pegasus في جميع أنحاء العالم، والتي ترقى إلى لائحة اتهام لا جدال فيها ضد مجموعة NSO وملكيتها، بسبب عدم قدرتها أو عدم رغبتها في وضع حتى أبسط الضمانات التي تحترم حقوق الإنسان. ما اكتشفناه حدث بعد الدعاية الواسعة النطاق حول دعوى Apple، إخطارات الضحية رائعة بشكل خاص ؛ الشركة التي تحترم هذه المخاوف حقًا أوقفت على الأقل عملياتها لعملاء حكوميين، مثل الأردن، الذين لديهم سجل حافل من المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان وسن سلطات الطوارئ التي تمنح السلطات حرية واسعة. لانتهاك الحريات المدنية.

وكانت المنظمة قد كشفت في تقرير سابق في يناير / كانون الثاني 2022 أن مدافعتين عن حقوق الإنسان من البحرين والأردن تم اختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهما باستخدام برنامج التجسس “Pegasus”، بما في ذلك هالة عاهد ذيب، المحامية الأردنية والمدافعة عن حقوق الإنسان.

وقالت المنظمة إن استهداف المدافعات عن حقوق الإنسان يستحق اهتمامًا خاصًا بعد أن وثق التحليل ارتفاعًا مقلقًا في ممارسات القمع الرقمية القائمة على النوع الاجتماعي.

وقد أظهر أن النساء معرضات بشكل غير متناسب للإساءة عبر الإنترنت والابتزاز والعنف القائم على نوع الجنس الرقمي أو التكنولوجي، لا سيما في البلدان التي يتم فيها التمييز ضد كراهية النساء.