مقال عن رؤية 2030

مقال عن رؤية 2030 يفي بالعناصر المطلوبة لتوضيح أهم النقاط التي اهتمت بها خطة الرؤية. تم الإعلان عن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 في عام 2016 كخطة ما بعد النفط، بالتزامن مع إنجاز ما يقرب من 80 مشروعًا حكوميًا، لم يكلف أي منهما أقل من 4 مليارات ريال سعودي .. من خلالها يمكننا الرجوع إلى هذا المخطط بشيء من التفصيل.

مقال عن رؤية 2030

نظم مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية خطة الرؤية، ثم عرضت على مجلس الوزراء حتى يتم إقرارها، على أن يشارك في تحقيقها القطاع الحكومي والخاص وغير الربحي .. وقد اشتملت على عدة أمور، منها الموقع الرسمي الذي يمكنك معرفة المزيد من التفاصيل عنه.

محاور رؤية المملكة 2030

تستند رؤية المملكة العربية السعودية 2030 إلى الاستثمار في نقاط قوتها، في موقع استراتيجي متميز، وقوة استثمارية تميزت بأنها ريادية. يتبع

  • تم إنشاء لجنة مكافحة الفساد برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود.
  • تحويل صندوق الاستثمارات العامة إلى صندوق سيادي بأصول تبلغ 2 تريليون دولار، ليكون من أكبر الصناديق العالمية، للسيطرة على ما يقرب من 10٪ من القدرة الاستثمارية على مستوى العالم.
  • زيادة الإيرادات السعودية غير النفطية لتحرر نفسها من الاعتماد على النفط، بالإضافة إلى زيادة حصة الصادرات النفطية … في محاولة لتكون من أفضل الاقتصاديات في العالم.
  • إنشاء مجمع ضخم للطاقة الشمسية، للاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة بدلاً من المصادر غير المتجددة، في سياق التركيز على نقاط القوة من خلال توجيه الاستثمارات إلى نقاط القوة.
  • طرح أقل من 5٪ من شركة أرامكو النفطية للاكتتاب العام في البورصة، وهو جزء من ركائز الرؤية الاقتصادية.
  • تطبيق نظام البطاقة الخضراء، بحسب ما أعلنه ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، في إطار تحسين مناخ الاستثمار، بالإضافة إلى فتح المجال للعرب والمسلمين للعيش لفترة أطول في السعودية. وفتح أبواب السياحة لمختلف الجنسيات.

أهداف 2030

في موضوع المقال الخاص برؤية 2030، نهتم بالإشارة إلى تلك الأهداف التي وضعتها المملكة أمام عينيها للعمل على تنفيذها في العام المقبل، وقد تضمنت ما يلي

  • زيادة عدد المعتمرين بما يصل إلى 30 مليون معتمر سنويًا عام 2030 م بشرط أن يدعم تطوير البنية التحتية ذلك.
  • إنشاء أكبر متحف إسلامي في الرياض ليكون الأكبر في العالم للسماح للجميع بزيارته.
  • العمل على تعزيز مشاركة العنصر النسائي في سوق العمل السعودي.
  • زيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تصل إلى 65٪.
  • تأسيس شركة قابضة للصناعة الحربية مملوكة بالكامل للحكومة السعودية.
  • إعادة هيكلة قطاع الإسكان على أمل المساهمة في رفع نسبة التملك السعودي.
  • إنشاء مكتب حكومي لإدارة المشاريع لتسجيل جميع الأهداف والخطط.
  • تشكيل لجنة لمكافحة الفساد الإداري برئاسة ولي العهد السعودي.

مشاريع رؤية 2030

تلك المشاريع الكبرى التي تسلط الضوء على جهود المملكة في القطاع الاقتصادي والثقافي والاجتماعي، هي المحور الأساسي لرؤية 2030، حيث ستؤدي إلى فتح آفاق جديدة في التنويع الاقتصادي، بالإضافة إلى دعم التنمية الاقتصادية لتكون في طريقها إلى الاستدامة. .. ومن أبرز هذه المشاريع

  • مشروع نيوم خطوة للأمام في تجسيد الابتكار التجاري، لأنه أحد المشاريع العملاقة لصندوق الاستثمارات العامة، موقع نيوم الاستراتيجي على البحر الأحمر شمال غرب المملكة، ليكون بمثابة منصة لريادة الأعمال ووجهة لذوي الطموحات والأحلام، في إطار بناء نموذج جديد للحياة المستدامة. من شأنه أن يجلب حياة استثنائية، وعمل مزدهر.
  • مشروع البحر الأحمر هو التفسير السياحي الأكثر طموحاً لكونه وجهة سياحية مميزة. وسيضع معايير جديدة في التنمية المستدامة والسياحة المتجددة، مما سيمهد الطريق لابتكار تجارب سياحية فريدة .. وسيخلق فرصًا جديدة لقطاع السياحة من خلال إنشاء منتجع عالمي لجذب السياح.
  • مشروع القدية وهي عاصمة المستقبل التي تعنى بالترفيه والفنون والرياضة. ستكون وجهة عالمية فريدة تعمل على جذب السياحة الإقليمية والعالمية كمصدر لتنويع الدخل غير النفطي.
  • مشروع روشان يرتبط هذا المشروع بالتطوير العقاري في المملكة، حيث يهدف إلى تطوير أحياء سكنية بجودة عالية تتناسب مع تطلعات المجتمع السعودي المستقبلية، بالإضافة إلى المساهمة الفعالة في تملك الوحدات السكنية بنسبة 70٪.
  • بوابة الدرعية تسلط هذه المدينة الضوء على ثقافة أكثر من 300 عام، في سياق توضيح التاريخ القديم للمملكة. الدرعية هي العاصمة الثقافية للمملكة العربية السعودية، حيث تقدم العديد من الخبرات في هذا الصدد.
  • مشروع أمالا وجهة سفر راقية، توضح مدى ثراء المملكة بالموارد الطبيعية، حيث عمل المشروع على تطوير قطاع السياحة من خلال توفير الأنشطة الترفيهية والمنتجعات الصحية، بأعلى المعايير المعترف بها دوليًا.
  • تطوير العلا وهي رمز للجمال الطبيعي والتراث الفريد النابض بالحياة، وتحتوي على مقابر منحوتة وأحجار رملية وآثار تعكس التطور التاريخي في المملكة. الجوانب الثقافية والتراثية والاقتصادية للمملكة.
  • شركة السودة تأتي على قمة أعلى قمة في المملكة، حيث يبلغ ارتفاعها أكثر من 3000 متر فوق سطح البحر، حيث تعتبر محركًا سياحيًا وترفيهيًا، محفزًا للنمو الاقتصادي للمملكة، خاصة في المنطقة. منطقة عسير.
  • منتزه الملك سلمان يعتبر من أفضل الوجهات السياحية لتعزيز الإنتاج الاقتصادي، بالإضافة إلى التركيز على الابتكار، حيث يجلب جميع أشكال المتعة الممزوجة بالفنون والثقافة والرياضة، في بيئة ذات طبيعة خلابة.
  • محطة سكاكا للطاقة الشمسية عمل هذا المشروع على توفير أفضل تعرفة قياسية عالمية في قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية، لتوليد الكهرباء بالتعاون مع الشركة السعودية لشراء الطاقة، لمدة تزيد عن 25 عامًا.
  • الجينوم السعودي يعتبر من المشاريع الرائدة في المملكة، حيث يعمل على دعم التحول الوطني للاقتصاد بحيث يقوم على عنصر الابتكار. سيقوم المشروع بإنشاء قاعدة بيانات لتوثيق أول خريطة جينية للمجتمع السعودي، وتقليل تكلفة الرعاية الصحية.

برامج لتحقيق رؤية السعودية 2030 إلى واقع ملموس

خلال السنوات الخمس الأولى من إطلاق رؤية 2030، تم الإعلان عن بعض البرامج التي تضع الخطط موضع التنفيذ على أرض الواقع، مستهدفة أهدافًا محددة سلفًا، بالإضافة إلى مراعاة مؤشرات الأداء .. ومن بين هذه البرامج ما يلي

  • تطوير القطاع المالي العمل على جعل القطاع المالي داعماً وفاعلاً في تنمية الاقتصاد الوطني، في إطار تحفيز الاستثمار ومصادر الدخل، بحيث يرتقي السوق المالي السعودي.
  • برنامج التخصيص يعمل على تعزيز دور القطاع الخاص من أجل إتاحة الأصول الحكومية له، مما يجعل الخدمات المقدمة على درجة عالية من الجودة، في ظل انخفاض تكلفتها، كما يعزز من التنافسية.
  • الخدمات اللوجستية وتطوير الصناعة الوطنية تهدف إلى تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة، لتكون منصة لوجستية عالمية، من خلال التركيز على قطاعي الطاقة والتعدين بشكل خاص.
  • برنامج قطاع الصحة ​​ويهدف إلى إعادة هيكلة القطاع الصحي بحيث يكون شاملاً ومتكاملاً.
  • جودة الحياة أما بالنسبة لهذا البرنامج، فهو يهتم بتهيئة البيئة المناسبة لدعم خيارات جديدة تجعل المواطنين والمقيمين يشاركون في جميع الأنشطة الاقتصادية.
  • الاستدامة المالية تحسن أداء الحكومة من خلال التركيز على معدلات الإنفاق والإيرادات ومدى إدارة المخاطر.
  • التحول الوطني من خلال تطوير البنية التحتية، والأداء الحكومي المتميز، والمساهمة في تعزيز دور القطاع الخاص، وتعزيز التنمية الاجتماعية.
  • صندوق الاستثمارات العامة يعلق عليه أهمية تنويع اقتصادات المملكة، وهو أمر ممكن من خلال الاستثمار الاستراتيجي المحلي والدولي.
  • خدمة الحجاج تهدف إلى إثراء الخدمات المتميزة في جميع مراحل الحج والعمرة.
  • تنمية القدرات البشرية وهي تسعى لامتلاك المواطن لقدراته التي تضعه في مصاف المنافسة العالمية. وهذا يستلزم تعزيز القيم والمهارات وتطوير العلم والمعرفة.
  • برنامج الإسكان ويقدم حلولاً شاملة في مجال الإسكان والبناء تلبي احتياجات الأسر السعودية، في إطار مفهوم الاستدامة.

تسخر المملكة العربية السعودية قوتها الاستثمارية لخلق اقتصاد أكثر استدامة لتعزيز مكانتها كمحرك مهم للتجارة الدولية.