في هذا المقال نقدم لك كل ما تريد معرفته عن موقع Corona، لذا نقدم لك موقعًا يعطيك إحصائيات عن فيروس كورونا.

منصة فيروس كورونا

فيروس كورونا المستجد 2019
فيروس كورونا المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة 2 (SARS-CoV-2)، المعروف سابقًا باسم Novel Coronavirus 2019 (2019-nCoV)، (1) هو فيروس RNA ذو إحساس إيجابي، وحيد الشريطة. الفيروس معدٍ بين البشر وهو سبب مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد -19). لا يوجد لقاح متاح لها. تم الإبلاغ عن أول حالة مشتبه بها إلى منظمة الصحة العالمية في 31 ديسمبر 2019، مع ظهور أعراض المرض خلال الأسابيع الثلاثة السابقة منذ 8 ديسمبر 2019. تم تحديد النمط الجيني للفيروس بعد إجراء اختبار الحمض النووي على إيجابية عينة من مرضى الالتهاب الرئوي خلال تفشي الالتهاب الرئوي في ووهان 2019-2023. نظرًا لأن العديد من الحالات المبكرة كانت مرتبطة بسوق كبير للمأكولات البحرية والحيوانات، يُعتقد أن الفيروس من أصل حيواني، لكن لم يتم تأكيد ذلك. أظهرت مقارنات التسلسل الجيني لهذا الفيروس وعينات الفيروس الأخرى أوجه تشابه مع سارس (79.5٪) وفيروسات كورونا الخفافيش (96٪)، مما يجعل الأصل النهائي للخفافيش محتملًا.
فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط


فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV.)
أو EMC / 2012)، هو فيروس RNA إيجابي تقطعت به السبل وحيد الشريطة من جنس فيروسات كورونا بيتا.
عُرف في البداية باسم Novel Coronavirus 2012، أو Novel Corona Virus باختصار، تم الإبلاغ عنه لأول مرة في عام 2012، بعد تسلسل جينوم الفيروس، من فيروس معزول من عينات الغشاء المخاطي لشخص أصيب بالمرض في عام 2012 عند اندلاع الفيروس الجديد. الانفلونزا.
اعتبارًا من يوليو 2015، تم الإبلاغ عن حالات الإصابة بفيروس كورونا في أكثر من 21 دولة، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والأردن وقطر ومصر والإمارات العربية المتحدة والكويت وتركيا وعمان والجزائر وبنغلاديش وإندونيسيا والنمسا،
المملكة المتحدة وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة والبر الرئيسي للصين وتايلاند والفلبين. يعد فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) أحد الفيروسات العديدة التي حددتها منظمة الصحة العالمية كسبب محتمل لوباء في المستقبل. تم وضعه على قائمة البحث والتطوير العاجلة.
التفشي الوبائي
كان أول ظهور للمرض في سوق هوانان للمأكولات البحرية في ووهان، الصين. ثم انتشر الفيروس إلى بانكوك وطوكيو وسيول وبكين وشنغهاي وقوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو وإيفريت وفيتنام وسنغافورة. وبلغ عدد الوفيات نحو 1775 حالة وفاة معظمها في ووهان، وبلغ العدد الإجمالي للمصابين في المحافظة 71448 حالة. يقدر العلماء في مركز التحليل الطبي للأمراض المعدية التابع لمجلس البحوث الطبية في إمبريال كوليدج لندن أن هناك حوالي 4000 شخص مصاب بالفيروس الجديد في مدينة ووهان.
أصل فيروس كورونا
فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية هو فيروس حيواني المنشأ، أي أنه فيروس ينتقل بين الحيوانات والبشر. أظهرت بعض الدراسات أن الإصابة بالفيروس بدأت من خلال الاتصال المباشر أو غير المباشر بالإبل المصابة بهذا الفيروس، ويعتقد البعض أن الفيروس نشأ أولاً في الخفافيش، ثم انتقل لاحقًا إلى الإبل، ثم من الإبل إلى الإنسان.
اعراض الاصابة بفيروس كورونا


يتسبب فيروس كورونا في ظهور أعراض مشابهة لأعراض البرد، وعادة ما تكون الأعراض خفيفة إلى معتدلة في الشدة، وغالبًا ما تتمثل بأعراض الجهاز التنفسي العلوي مثل سيلان الأنف، والصداع، والسعال، والتهاب الحلق، و الحمى، وهذه الأعراض تستمر معظم الوقت ولفترة قصيرة، وهذا لا يمنع احتمالية الإصابة بفيروس كورونا في بعض الأحيان مما يتسبب في ظهور أمراض الجهاز التنفسي السفلي، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية، وهذه الالتهابات أكثر شيوعًا عند الأشخاص المصابين بأمراض القلب والرئة، والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، والرضع، وكبار السن.
أعراض مرضية
وشملت الأعراض الموثقة الحمى في 90٪ من الحالات، والضعف والسعال الجاف في 80٪، وضيق التنفس في 20٪، وضيق التنفس في 15٪. أظهرت الأشعة السينية علامات طبية في كلا الرئتين. تكون العلامات الحيوية مستقرة بشكل عام وقت الدخول إلى المستشفى. تظهر اختبارات الدم انخفاضًا في عدد خلايا الدم البيضاء (قلة الكريات البيض ونقص الكريات البيض).
الانتقال
وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، قد يكون هناك انتقال محدود لهذا الفيروس من إنسان إلى آخر داخل أسر المرضى، وقد تحدث حالات تفشي واسعة النطاق. في 20 يناير 2023، تم توثيق حالة انتقال من إنسان إلى إنسان في قوانغدونغ، الصين، وفقًا لما ذكره تشونغ نانشان، رئيس فريق تحقيق لجنة الصحة في تفشي المرض.
علاج او معاملة
لا يوجد حاليًا علاج محدد للفيروس الجديد، ولكن يمكن استخدام مضادات الفيروسات الموجودة.
أنواع فيروسات كورونا
حتى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كان علماء الفيروسات على دراية بأن فيروسين فقط من هذه العائلة يصيبان البشر (HCoV-229E و HCoV-OC43). في عام 2003، ظهر فيروس السارس في منطقة هونغ كونغ الصينية، وسجل الوباء 8422 حالة، منها 916 حالة وفاة حول العالم، مع معدل وفيات يقترب من 10٪ من المصابين. في عام 2004 تم اكتشاف سلالة جديدة تسمى NL63. في عام 2005، سجلت مجموعة بحثية في جامعة هونغ كونغ اكتشاف سلالة خامسة تسمى HKU1.
في يونيو 2012 توفي أول مريض بسبب الإصابة بفيروس كورونا مختلف عن الأنواع المعروفة سابقا، والإصابة كانت في السعودية.
في سبتمبر 2012، أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) تحذيرًا عالميًا بشأن ظهور نوع جديد من فيروس كورونا في كل من السعودية وقطر، حيث أصيب شخصان. أشارت النتائج الأولية في عدة معامل دولية إلى أن فيروس كورونا المستجد يشبه إلى حد ما فيروس السارس، لكن مع عدد من الفروق أبرزها انخفاض معدل انتشاره بين الناس، لكن ارتفاع معدل الوفيات الذي يصل إلى حوالي 50٪ خاصة بين كبار السن وذوي الأمراض المزمنة. في البداية، تم تسمية الفيروس بأسماء عديدة، وتم الاتفاق مؤخرًا على تسميته بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.
الوقاية من الاصابة بفيروس كورونا


لا توجد حاليًا لقاحات للحماية من الإصابة بفيروس كورونا، ولكن يمكن تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق القيام بما يلي
– اغسل يديك كثيرا بالماء والصابون.
تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم إذا لم يتم غسل اليدين.
تجنب الاتصال الوثيق مع الناس الذين يعانون من المرض.
– البقاء في المنزل حتى لا ينقل المصاب العدوى للآخرين.
تغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطس ثم رميها في القمامة وغسل اليدين.
– تنظيف وتطهير الأسطح.
اتبع إجراءات النظافة العامة، بما في ذلك غسل اليدين بانتظام قبل وبعد لمس الحيوانات، وتجنب ملامسة الحيوانات المريضة.
الامتناع عن تناول المنتجات الحيوانية النيئة أو غير المطبوخة، بما في ذلك الحليب واللحوم، لأن استهلاكها يزيد من فرص الإصابة بالعدوى، وأما لبن الإبل واللحوم فيمكن تناولها ولكن بعد البسترة أو الطهي أو غيرها من المعالجات الحرارية.
علاج فيروس كورونا
لا توجد علاجات محددة للأمراض التي يسببها فيروس كورونا، ومعظم المصابين بعدوى الفيروس التاجي يتعافون تلقائيًا. قد تساعد العلاجات التالية في تخفيف الأعراض
استخدم مرطبًا للغرفة أو خذ حمامًا ساخنًا للمساعدة في تخفيف التهاب الحلق والسعال.
تناول الأدوية لتسكين الآلام والحمى.
شرب الكثير من السوائل.
– ابق في المنزل واسترح.