هدنة غوتيريش بأوكرانيا تلقى تأييد غالبية أعضاء مجلس الأمن

فريق التحرير
2022-04-20T10:52:36+03:00
أخبار
فريق التحرير20 أبريل 2022آخر تحديث : الأربعاء 20 أبريل 2022 - 10:52 صباحًا
هدنة غوتيريش بأوكرانيا تلقى تأييد غالبية أعضاء مجلس الأمن

أعرب غالبية أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن دعمهم لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف إطلاق النار في أوكرانيا خلال فترة “عيد الفصح المسيحي”.

جاء ذلك في جلسة المجلس التي استمرت قرابة ثلاث ساعات ومددت حتى فجر الأربعاء.

ودعا جوتيريش، في مؤتمر صحفي عقده بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، صباح الأربعاء، إلى هدنة إنسانية في أوكرانيا، لمدة 4 أيام.

وتبدأ الهدنة من الخميس وتستمر حتى يوم الأحد بالتزامن مع عيد الفصح المسيحي.

وقال الأمين العام: “عيد الفصح يوحد المسيحيين الأرثوذكس في روسيا وأوكرانيا – وكذلك الكاثوليك الأوكرانيين … إنه عيد القيامة والقيامة والأمل والتفكير في معنى المعاناة والتضحية والموت والبعث من جديد”.

وناشد وزير الخارجية الأيرلندي سيمون كوفيني روسيا “بقبول وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية والالتزام بالمفاوضات واحترام ميثاق الأمم المتحدة”.

وقال في خطابه أمام أعضاء المجلس: “كما كانت في 25 فبراير، فهي اليوم حرب اختيار. يمكن إنهاؤها على الفور إذا قرر الرئيس (فلاديمير) بوتين القيام بذلك”.

وحذر الوزير الايرلندي من تداعيات الحرب على “الضعفاء حول العالم” خاصة على دول الشرق الأوسط والقرن الأفريقي وأمريكا اللاتينية.

بدورها قالت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة ليندا توماس جرينفيلد إن “الأمين العام للأمم المتحدة دعا إلى وقفة إنسانية للسماح بفتح ممرات إنسانية”.

وأضافت: “لهذا أسألك: هل الأمم المتحدة – حتى مجلس الأمن – غير معنية بهذه الأزمة؟ نحن نعلم أن العالم يتطلع إلى الأمم المتحدة ويتساءل كيف يرد في أعقاب الإجراءات غير المعقولة لروسيا. “

وتابعت: “من المهم جدًا أن تلعب الأمم المتحدة دورًا رئيسيًا … ومن المهم أن نظهر للعالم أنه عندما تسببت روسيا في أسوأ أزمة لاجئين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، فإن بقية أعضاء مجلس الأمن و وقدمت الأمم المتحدة المساعدة لمن هم في أمس الحاجة إليها “. .

كما دعا السفير الأمريكي إلى التصدي لخطر الاتجار بالبشر، محذرا من أن “غالبية النساء والأطفال الأوكرانيين المشردين واللاجئين يواجهون مخاطر جسيمة – المتمثلة في الاتجار بهم واستغلالهم وتعرضهم للعنف القائم على النوع الاجتماعي. يجب أن نفعل كل ما في وسعنا للتخفيف من تلك المخاطر “.

في حين طالب مندوبو فرنسا، نيكولا دي ريفيير، والمكسيك، خوان رامون دي لافونتي، خلال الجلسة، روسيا بالاستجابة لنداء الأمين العام.

وقال السفير الفرنسي في كلمته خلال الجلسة: “حماية المدنيين ضرورة مطلقة، ويجب ضمان الوصول العاجل للمساعدات الإنسانية”.

على صعيد آخر، قال نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير دميتري بولانسكي، إن بلاده واجهت تداعيات تدهور الأوضاع في أوكرانيا فور الانقلاب المناهض للدستور الذي حدث هناك في فبراير 2014، على حد تعبيره. هو – هي.

وأوضح في كلمته خلال الجلسة أن “الدول الغربية نسيت ما فعلته في أفغانستان والعراق ويوغوسلافيا وليبيا”.

وقال: “إن مندوبي الدول الغربية الأعضاء في هذا المجلس يحاولون تصوير ما حدث يوم 24 فبراير بأنه عدوان روسي غير مبرر وغير مسبوق أو حرب اختيار”.

وأضاف: “إنهم (الغرب) يتظاهرون نفاقًا بأنه لم يحدث شيء أكثر فظاعة في العالم منذ الحرب العالمية الثانية، ويغضون الطرف عن مئات الآلاف من الضحايا منذ نهاية الحرب الباردة، وينسون مغامراتهم العسكرية في أفغانستان والعراق ويوغوسلافيا وليبيا، وتصوير أوكرانيا على أنها نوع من الخراف البيضاء النقية والبريئة “.

وشدد على أن “مثل هذه الصورة لا تناسب حرب الثماني سنوات ضد السكان المدنيين في شرق أوكرانيا، سنوات التخريب الطويلة لـ” اتفاقيات مينسك “، على حد تعبيره.

وشدد السفير الروسي على أن “موسكو ستفصل بعناية مثل هذه الدعوات التكتيكية من أجل” سلام زائف “عن الرغبة الصادقة لمساعدة أوكرانيا في اتخاذ القرارات الصحيحة الوحيدة التي طال انتظارها”.

في 24 فبراير شنت روسيا هجوماً على أوكرانيا، تلاه رفض دولي وفرض عقوبات اقتصادية شديدة على موسكو، والتي تنص على إنهاء عمليتها بأن تتخلى كييف عن خطط الانضمام إلى الكيانات العسكرية والبقاء على الحياد، الأمر الذي تعتبره الأخيرة “تدخلاً في سيادتها”. . “

رابط مختصر