هذا ما قاله أسامة المسلم عن تحويل روايته “بساتين عربستان” إلى مسلسل

فريق التحرير
2022-05-15T13:37:05+03:00
السعودية
فريق التحرير15 مايو 2022آخر تحديث : الأحد 15 مايو 2022 - 1:37 مساءً
هذا ما قاله أسامة المسلم عن تحويل روايته “بساتين عربستان” إلى مسلسل

من خلال اقتناعه برفض عبارة “نحن شعب لا يقرأ” واستبدالها بعبارة “نحن شعب لا يكتب” استطاع الروائي “أسامة المسلم” الوصول إلى الجيل الجديد. واستعادة هيبة الكتب والقراءة في ظل الضجيج والتقنيات الحديثة لجعل لغة الاختلاف الحقيقي لجيل متعطش للقراءة والمعرفة من خلال عمله الإبداعي “بساتين عربستان”.

كشفت تقارير صحفية أن رواية “بساتين عربستان” تحولت إلى مسلسل سعودي مقتبس من هذه الرواية ومن المتوقع عرضها عام 2023، على قناة MBC، حيث من المتوقع تصويرها في مدينة “نيوم”.

وفي حديثه للعربية نت، أشار الروائي أسامة المسلم إلى أن المسلسل عبارة عن مسلسل خيالي من 6 أجزاء بدأ عام 2015، حيث عاشه قرائه منذ حوالي 8 سنوات، مبيناً أن هناك أجيالاً متتالية من هذا المسلسل. رواية قرأها مئات الآلاف في الوطن العربي والخليج والسعودية.

وأضاف أن كثيرين منهم يعرفون تفاصيل الرواية ويتمنون أن تتحول إلى عمل تلفزيوني أو فيلم سينمائي.

وذكر المسلم أنه لم يطلب ذلك رغم سعادته، وأن تركيزه الأكبر كان على جودة الكتابة، مشيرا إلى أنه بعد ترجمة الكتاب إلى اللغة الإنجليزية، تلقى عروضا من شركات مشهورة لتوقيع عقود أولية، لكن ظروف غير كورونا بعض الأمور وأنه تلقى عرضا من “MBC”. لتحقيق رغبته في أن يتم إنتاج العمل في المملكة العربية السعودية.

يتابع أن القصة حدثت في شبه الجزيرة العربية ويتحدث عن التراث الجاهلي في العصر الجاهلي، وكان يحب العمل بأيدي وكوادر سعودية، حتى بالنسبة لممثلين سعوديين مشاركين بنسبة 100٪، وهو أمر مقصود وعادي. ليس عشوائيا. ومن بين الممثلين “عايدة” و “مايا بخش” و “عزام النمري” و “محمد القص” و “قصي خضر”.

وأضاف: “لأن القصة خيالية فهي بحاجة إلى ميزانية عالية، وبالتالي سيكون لهذا المسلسل أكبر ميزانية لمسلسل في” ام بي سي “في تاريخه حتى اليوم .. كما تم التعاون مع جهات خارجية. المخرجون والمؤلفون، لذا فإن العمل مختلف ومميز .. هناك اهتمام كبير بأن يكون العمل منافسًا عالميًا وليس محليًا فقط.

وأضاف أنه بدأ ككاتب، وكانت الكتابة هي هوسه الأول، وأنه لطالما رأى نفسه كاتبًا، مؤكدًا أنه لم يتم تقديم أي نصوص لهذا الجيل.

وأشار إلى أن هذا التمييز كان هدفه منذ البداية لكسب شريحة كبيرة من القراء، موضحًا أن قرائه تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 70 عامًا، ويتركزون بين 18 إلى 25 فتى وفتاة.

ويعتبر أن الكتاب يحمل عالماً جميلاً وخيالياً، لذلك بعد نشر 30 رواية لم يقل عدد صفحات أي منها عن 500 صفحة، حيث لقي قبولاً كبيراً، مؤكداً أن آخر سلسلة من هذا العمل اكتمل في نهاية شهر رمضان تحت اسم “عرين الأسد” وأقيم حفل توقيع. في مختلف مناطق المملكة، وأنه يقوم بتنفيذ أعمال جديدة، واختتم حديثه بأنه فخور بجمهوره الذي لا يزال ينمو.

رابط مختصر