وقف مؤقت للنار بمدن أوكرانية.. وجولة مفاوضات ثالثة (تغطية)

فريق التحرير
أخبار
فريق التحرير7 مارس 2022آخر تحديث : الإثنين 7 مارس 2022 - 10:37 صباحًا
وقف مؤقت للنار بمدن أوكرانية.. وجولة مفاوضات ثالثة (تغطية)

وأعلن الجيش الروسي، الاثنين، فتح عدة ممرات إنسانية ووقف إطلاق النار في مناطق محددة لإجلاء المدنيين من مدن خاركيف وكييف وماريوبول وسومي الأوكرانية التي تشهد معارك عنيفة.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الروسية أن “القوات الروسية تعلن لغرض إنساني” الامتناع عن إطلاق النار محلياً “اعتباراً من الساعة العاشرة صباح السابع من مارس وفتح ممرات إنسانية”.

وقالت وكالة إنترفاكس، نقلاً عن وزارة الدفاع الروسية، إنه سيتم فتح الممرات لإجلاء المدنيين، بناءً على طلب الرئيس الفرنسي ماكرون.

متطوعون بريطانيون

من جهتها، أعلنت هيئة الأركان العامة الأوكرانية مقتل 40 جنديًا روسيًا وتدمير 11 آلية عسكرية في اشتباكات بمدينة لوهانسك شرقي البلاد.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه الجيش الأوكراني عن وصول أول مجموعة من المقاتلين المتطوعين من بريطانيا إلى أوكرانيا.

وأشار الطاقم الأوكراني إلى أن الجيش الروسي يواصل استخدام المطارات البيلاروسية لقصف البلاد، مشيرة إلى أن القصف يستهدف منازل ومناطق مدنية في انتهاك لقواعد القانون الدولي.

واشار البيان الى ان “خسائر العدو فادحة وقواتنا مستمرة في عملياتها لمنع تقدمه في كافة المناطق”.

تطويق كييف

واصل الجيش الروسي هجومه الشامل في أوكرانيا، حيث يقصف مدينة خاركيف ثاني مدن البلاد، ويحاول تطويق العاصمة كييف، في وقت كان من المقرر أن تجري جولة ثالثة من المفاوضات الروسية الأوكرانية، لكن الأمل ضئيل في النجاح.

استهدف قصف جوي مكثف، الأحد، مدينة خاركيف في شمال شرق أوكرانيا، مستهدفا بشكل خاص مجمعا رياضيا تابعا لجامعة محلية ومباني مدنية.

الروسية في

– التالي (@ Next61407360)

إخلاء خاركيف بالقطار هذا الصباح …

– ماتيا نيليس (mattia_n)

شاهد القوات الأوكرانية وهي تقضي على مركبة قتالية مصفحة روسية بصواريخ RPG-7.

– تحديثات حرب أوكرانيا 🇺🇦 (UkrWarUpdates)

تم قصف مستودع نفط ومازال مشتعلا.

– تحديثات حرب أوكرانيا 🇺🇦 (UkrWarUpdates)

مستودع نفط مشتعل في

– سبوتنيك إنسايت (Sputnik_Insight)

وفي العاصمة يقف الجيش على أهبة الاستعداد لتدمير الجسر الأخير الذي يربط المدينة ببقية المناطق إلى الغرب لوقف تقدم الدبابات الروسية.

وقال الرقيب كاسبر من وحدة من المتطوعين الأوكرانيين “إذا تلقينا الأمر من القيادة، أو إذا رأينا الروس يتقدمون، فسنقوم بتفجيرها بأكبر عدد ممكن من دبابات العدو”.

دارت معارك ضارية طيلة يوم الأحد في ضواحي كييف، بحسب الإدارة الإقليمية الأوكرانية، خاصة حول الطريق المؤدي إلى جيتومير (150 كلم غرب كييف) وكذلك في تشيرنيغوف (150 كلم شمال العاصمة).

كما واصل الجيش الروسي حصاره لميناء ماريوبول الاستراتيجي على بحر آزوف جنوب شرق البلاد، حيث فشلت محاولة ثانية لإجلاء إنساني يوم الأحد. اتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي روسيا بالاستعداد لقصف مدينة أوديسا المطلة على البحر الأسود.

وقال المتحدث العسكري الإقليمي سيرجي براتشوك إن صواريخ روسية أطلقت من البحر سقطت يوم الاثنين على قرية توزلي في منطقة أوديسا. وأشار إلى أنها استهدفت “منشآت حيوية” لكنها لم تسفر عن إصابات.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن روسيا جندت مرتزقة سوريين من ذوي الخبرة في حرب العصابات في المدن للمشاركة في المعارك في أوكرانيا.

محطات نووية

وأكد بوتين خلال محادثة هاتفية مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الأحد أنه “سيحقق أهدافه” في أوكرانيا “إما من خلال المفاوضات أو من خلال الحرب”، بحسب الإليزيه.

لكنه شدد على أنه “ليس لديه نية لشن هجمات على محطات الطاقة النووية”، معربا عن “استعداده لاحترام معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحماية محطات الطاقة”، حسبما صرحت الرئاسة الفرنسية للصحافة.

بعد القصف الذي نفت موسكو مسؤوليته عنه، وفي 4 آذار / مارس استهدف محطة الطاقة النووية في زابوروجي (الجنوبية)، وهي الأكبر في أوكرانيا وأوروبا، وأثارت مخاوف من وقوع كارثة، أبلغت كييف الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إدارة المصنع الآن تحت أوامر القوات الروسية.

وفقًا للسلطات الأوكرانية، لا تتوفر سوى مكالمات الهاتف المحمول للمحطة، لكنها رديئة الجودة. وقال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، إنه “قلق للغاية” من “تدهور الوضع فيما يتعلق بالاتصالات الحيوية بين السلطة التنظيمية والمحطة”.

من جهته، اتهم الجيش الروسي الأوكرانيين بمحاولة إحداث تسرب إشعاعي في خاركيف، ثم ألقى باللوم على موسكو في ذلك.

جرائم حرب

وقالت واشنطن إن هناك معلومات “موثوقة للغاية” تفيد بأن روسيا ارتكبت جرائم حرب منذ بدء الغزو في 24 فبراير.

واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطاب ألقاه يوم الأحد، القوات الروسية بارتكاب “عمليات قتل متعمدة”، وقال: “لن نسامح ولن ننسى، وسنعاقب كل من ارتكب فظائع خلال هذه الحرب على أرضنا. ”

قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، إن الحرب في أوكرانيا تسببت في “أسرع أزمة لاجئين تطورًا في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية”، وقال غراندي إن “أكثر من 1.5 مليون لاجئ من أوكرانيا عبروا إلى البلدان المجاورة في عشرة أيام.”

طلبت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا من الإنتربول تعليق عضوية روسيا، على ما أعلنت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل على تويتر، قائلة إن “تصرفات روسيا تشكل تهديدًا مباشرًا لسلامة الأفراد وإنفاذ القانون الدولي. تعاون.”

تعزيزات من الشيشان

وفي سياق متصل، أرسل الرئيس الشيشاني رمضان قديروف مزيدًا من القوات العسكرية لدعم الجيش الروسي في أوكرانيا.

ونشرت حسابات شيشانية موالية لقديروف عبر تطبيق “تلغرام” وموقع “تويتر” مشاهد استعراضية لجنود شيشانيين داخل أوكرانيا.

كان قديروف قد أعلن أن الآلاف من جنوده سيخوضون الحرب إلى جانب القوات الروسية في أوكرانيا، لكنه أوضح أن القتال سيكون ضد الجماعات الانفصالية الموالية لأوكرانيا، وليس ضد الجيش النظامي هناك.

يدين قديروف بالولاء الشديد للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي انتقده المعارضون الشيشان على نطاق واسع.

يتباهى أتباع قديروف ويتفاخرون بالدمار الكامل الذي جلبوه إلى بورودينكا، بالقرب من كييف.
ما يجعل فهم هذا الأمر أكثر صعوبة هو أن هذا مطابق تقريبًا لما فعله الجنود الروس بغروزني قبل 20 عامًا.

– كريستو غروزيف (christogrozev)

يذهب أبناء قديروف إلى كييف. سقوط كييف مضمون

– ZOKA (@ 200_zoka)

أتباع قديروف الشيشان يشمتون على تدمير بورودينكا، بالقرب من كييف.

– Visegrád 24 (@ visegrad24)

رابط مختصر